حقوق وحريات

شهيد برصاص الاحتلال قرب نابلس ومواجهات في القدس

قوات الاحتلال زعمت أن الشاب كان ينوي تنفيذ عملية دهس ضد جنودها- وفا
قوات الاحتلال زعمت أن الشاب كان ينوي تنفيذ عملية دهس ضد جنودها- وفا

قالت مصادر إسرائيلية، إن شابا فلسطينيا استشهد السبت، برصاص قوات الاحتلال، بزعم تنفيذه عملية دهس قرب مستوطنة "حفات جلعاد" غرب نابلس.


ووفق زعم جيش الاحتلال؛ فإن جندياً أطلق الرصاص صوب الشاب الفلسطيني داخل سيارته، قبل أن تصطدم بمركبة للاحتلال.

 

من جهتها أكدت وكالة "وفا" الرسمية أن قوات الاحتلال أعدمت الشاب محمد علي عوض "أبو كافية" (36 عاما) من بلدة بيت أجزا، شمال غرب القدس.

 

وقالت إن الشهيد أب لثلاثة أطفال، ويعمل مدرسا في احدى مدارس بلدة بير نبالا شمال غرب القدس، ويمتلك متجرا لبيع الهواتف النقالة في البلدة.

 


بالتزامن، اندلعت مواجهات، بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت مخيم شعفاط شمال شرق مدينة القدس المحتلة.


وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم شعفاط وانتشرت في شوارعه ما أدى لاندلاع مواجهات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز.

 

على صعيد متصل، وقعت اشتباكات في مخيم بلاطة بمدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، بين مقاومين، وقوات الاحتلال، فجر السبت.


اقرأ أيضا: اشتباكات واعتقالات في الضفة الغربية.. وإضراب للأسرى الأحد

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن الاحتلال وقبل خروجه من المخيم إثر تصدي مقاومين له، تمكن من اعتقال الشابين حسام زيتون، وبراء حشاش، عقب مداهمة منزليهما.

وأعلنت مجموعات "عرين الأسود" تصديها لاقتحام قوات الاحتلال عبر إطلاق النار صوب القوة المقتحمة.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح السبت، الفتى عاصف البرغوثي خلال اقتحام قرية كفر عين شمال غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وداهمت قوات الاحتلال منزل أسرة البرغوثي وشرعوا بالاعتداء على الأهالي وتهديدهم وإطلاق الألفاظ النابية، واعتقلوا الفتى عاصف ونقلوه إلى جهة مجهولة، بحسب مواقع محلية.


وخلال أيام الأسبوع الماضي استشهد مواطنان، فيما قتلت مستوطنة في عملية طعن وأصيب 14 جندياً ومستوطناً، ورصدت 99 نقطة مواجهة، و11 عملية إطلاق نار، و16 عملية إلقاء عبوات متفجرة وزجاجات حارقة في عدة مناطق. وفق المركز الفلسطيني للإعلام.


النقاش (0)