آخر الأخبار

الصين تكشف عن صواريخ مشابهة لـ"هيرماس" الأمريكية

لندن – عربي21 الأحد، 07 أغسطس 2022 03:48 ص بتوقيت غرينتش

تجاوز "الصراع البارد" بين الولايات المتحدة والصين، على خلفية التوتر بسبب زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان، المواقف الدبلوماسية، ليدخل مرحلة التسليح العسكري، بحسب تقرير نشرته قناة الحرة الأمريكية.

 

وكشف خبراء عن قدرات نظام الإطلاق الصاروخي متعدد المدى الصيني (Weishi MLRS)، والذي تم وصفه على أنه النسخة الصينية من صواريخ "هيمارس" الأمريكية الشهيرة، مؤكدين "إمكانية منح تلك الصواريخ الصين ميزة في حال الحرب مع تايوان"، لكن وفقا لشروط.


وشارك الباحث في قسم البحوث الاستراتيجية في كلية الحرب البحرية الأمريكية (NWC)، في حسابه على موقع "تويتر" لايل غولدشتاين، الجمعة، مقاطع من وسائل إعلام صينية، تظهر إطلاق صواريخ MLRS في مضيق تايوان، في 4 آب/ أغسطس.

 

 

— Lyle Goldstein (@lylegoldstein) August 5, 2022

 



وكتب: "قد لا تبدو هذه الصواريخ مثيرة للإعجاب مثل الصواريخ التي أطلقت فوق تايوان، لكن يمكنها أن تغير قواعد اللعبة"، في إشارة إلى التدريبات العسكرية الصينية الجارية حول تايوان.


وكان الجيش الصيني قد أطلق تدريبات عسكرية حول الجزيرة، ردا على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، المثيرة للجدل إلى تايوان هذا الأسبوع، وفقا لـ"فرانس برس".


وتداول مراسل صحيفة "ساوث شاينا مورنينج بوست"، الصينية الناطقة بالإنكليزية، توماس ياو، تغريدة غولدشتاين، واصفا منظومة الصواريخ بأنها "النسخة الصينية من هيمارس".

 

 

— Thomas Yau (@Tominmedill) August 5, 2022

 


اقرأ أيضا: أوكرانيا تواجه "جحيما" روسيّا بدونباس..الناتو: بوتين لن ينتصر


هيمارس في أوكرانيا

وأصبحت صواريخ "هيمارس"، التي قدمتها الولايات المتحدة لأوكرانيا، جزءا رئيسيا من أسباب نجاح الهجوم الأوكراني المضاد على القوات الروسية في عدة مواقع بأوكرانيا.


واستفادت كييف من إمدادات الأسلحة الغربية التي "غيرت التوازن في ساحة المعركة، وساهمت في تباطؤ ملحوظ في مسعى روسيا للاستيلاء على الأراضي في منطقة دونباس شرق أوكرانيا"، وعلى رأس تلك الأسلحة صواريخ "هيمارس"، وفقا لتقرير صحيفة "وول ستريت جورنال".


وتستطيع مدافع هيمارس المتحركة إطلاق صواريخ يوجهها نظام "جي بي اس" لتحديد المواقع، ويبلغ مداها ثمانين كلم، ما يتيح لأوكرانيا بلوغ أهداف روسية لم تكن سابقا في متناول قواتها، وفقا لـ"فرانس برس".


وتسببت الدقة التي توفرها صواريخ هيمارس الأمريكية في استعادة القوات الأوكرانية زمام المبادرة في المعارك ضد الروس، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست".


نسخة صينية من هيمارس؟


وأشار خبراء إلى تأثير متوقع لـ"النسخة الصينية من هيمارس" في مجريات الحرب بين الصين وتايوان، في حال تصعيد الصراع بين الجارتين، وفقا لتقرير لمجلة "نيوزويك".


لكن الخبراء يشيرون في الوقت ذاته إلى "عدة عوامل سوف تحسم قدرة النسخة الصينية من هيمارس على تغير مسار المعارك".


وقال لايل غولدشتاين، إنه رغم التشابه بين النظام الأمريكي والصيني، لكن "صواريخ هيمارس الأمريكية تمتاز بدقة أكبر"، حسب تصريحاته لـ"نيوزويك".


وأشار إلى "رخص ثمن النسخة الصينية من هيمارس"، ما يمكن الصين من استخدامها بكثافة، مضيفا: "إذا تمكنت من إطلاق صواريخ رخيصة الثمن، فيمكنك إطلاق الآلاف منها".


من جانبه، قال رئيس تحرير موقع SOFREP، شون سبونتس، إن صواريخ Weishi MLRS يمكن أن تكون نسخة صينية من "هيمارس"، وقد تغير قواعد اللعبة، "لكن بشروط".


وتحدث عن قدرة "هيمارس الصينية" على تغيير قواعد اللعبة، في حال تمكنت الصين من تصنيع آلاف من تلك الصواريخ.


ومن حيث الدقة، أشار سبونتس إلى "حديث الصين عن امتلاك تلك الصواريخ نظام ملاحة عبر الأقمار الصناعية يسمح لها بتلقي تعليمات القياس عن بعد أثناء الطيران لأهدافها".


وفي حال امتلاك الصواريخ الصينية تلك القدرات، فيمكن "التشويش على الأقمار الصناعية وإرسال تعليمات مختلفة للصواريخ"، وفقا لحديثه لـ"نيوزويك".


وأوضح إن الصين تمتلك نظام أقمار صناعية "جيدا جدا" ، متسائلا في الوقت ذاته حول "مدى قدرة تلك الأنظمة على مواجهة التعرض للتشويش".


وأشار إلى "الكثير من الأعطال بين الأنظمة العسكرية الصينية؛ لأنها رخيصة الثمن"، ما قد يؤثر في قدرة تلك الصواريخ على منح بكين ميزة في حال الحرب مع تايوان.


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا