آخر الأخبار

الغارديان: اليونان تجبر طالبي لجوء على صد مهاجرين من تركيا

لندن– عربي21- بلال ياسين الثلاثاء، 28 يونيو 2022 07:49 م بتوقيت غرينتش

قالت صحيفة "الغارديان" إن عددا من طالبي اللجوء في اليونان زعموا أن الشرطة اليونانية أجبرتهم على القيام بعمليات صد عنيفة وغير قانونية ضد المهاجرين في منطقة حدودية عسكرية، في جوف الليل.

ويزعم طالبو اللجوء، الذين تم احتجازهم بين العمليات، وفق الصحيفة، أنه تم تجنيدهم قسرا أو استدراجهم هناك من قبل رجل سوري يعيش في حاوية في ساحة مركز للشرطة اليونانية، ثم استخدموا كرجال قوارب لنقل مهاجرين آخرين إلى تركيا.

وروى ستة مهاجرين، سوريون ومغربيون، كيف شاركوا في عمليات صد على نهر إيفروس تحت الإكراه، مقابل مذكرة من الشرطة تسمح لهم بالبقاء لمدة شهر في اليونان. وصف اثنان من الرجال وضعهم بأنهم "عبيد". قالوا إنهم شاهدوا الشرطة اليونانية تجرد طالبي اللجوء ويسرقونهم ويهاجمونهم قبل إعادتهم إلى قوارب مطاطية مكتظة، ثم تأمر الرجال بنقلهم عبر النهر العميق السريع إلى الضفة التركية.

حصل تحقيق مشترك أجرته صحيفة "الغارديان"، و"لايتهاوس ريبورتس"، و"لوموند"، و"دير شبيغل"، و"ARD Report München" على أدلة مرئية لتأكيد شهادة الرجال، ووثائق تؤكد احتجازهم وإطلاق سراحهم لاحقا من قبل السلطات اليونانية.

كان الرجال من بين أولئك الذين ردوا على مجموعة فيسبوك "Consolidated Rescue"، والتي طلبت من الناس التحدث عن هذه الممارسة.

تضاعفت التقارير عن عمليات الإعادة منذ آذار/ مارس 2020 عندما وصل آلاف الأشخاص، العديد منهم من السلطات التركية، إلى الحدود اليونانية بعد أن أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه فتح "البوابة" إلى أوروبا. رفضت السلطات اليونانية ورئيس وزرائها، كيرياكوس ميتسوتاكيس، المزاعم باستمرار، وأصروا على أن اليونان لديها سياسة هجرة "حازمة ولكن عادلة".

لكن السكان المحليين في القرى الحدودية تحدثوا علانية عن طالبي اللجوء، الذين عادة ما يكونون ملثمين، الذين "يعملون" للشرطة، وأكد ضابطان يونانيان كبيران ممارسة استخدام رعايا دول ثالثة كوكلاء في عمليات الإعادة.

زعم الرجال أنفسهم إكراها ممنهجا. قال باسل (اسم مستعار)، وهو سوري الجنسية، إنه أمضى ثلاثة أشهر في زنزانة للشرطة في تايتشيرو، بالقرب من الحدود اليونانية التركية، يقوم بإرجاع اللاجئين الآخرين.

عبر باسل نهر إيفروس إلى اليونان، على أمل طلب اللجوء. وقابلت الشرطة اليونانية مجموعته التي قال إنها ضربتهم بالهراوات واقتادتهم إلى مركز شرطة تايتشيرو. وهناك أمروا بخلع ملابسهم ووضعوا في زنازين مكتظة.

بعد تحديده على أنه متحدث باللغة الإنجليزية، قال باسل إنه تم سحبه وعرض صفقة: سيعمل مع الشرطة أو يُتهم بتهريب البشر ويذهب إلى السجن. في مقابل الحصول على تصريح للبقاء في اليونان لمدة شهر واحد، سيبقى محتجزا خلال النهار ويُطلق سراحه ليلا لإرجاع طالبي اللجوء الآخرين.

قال باسل إنه قيل له إن "العمل" لن يتم دفع أجره، لكن يمكنه اختيار ما شاء من ممتلكات المهاجرين. وروى اثنان آخران نفس قصة التجنيد والضرب الذي أعقب ذلك في حالة حدوث خطأ أثناء إحدى العمليات.

قال باسل: "هذا العمل خطير جدا، أيضا بسبب العداء بين اليونانيين والأتراك". وأكدت مصادر الشرطة التي تحدثت إلى التحقيق أنه من أجل تجنب المواجهات مع قوات الأمن التركية، يتم الاستعانة بوكلاء مثل باسل.

وروى ثلاثة سوريين محتجزين في مركز شرطة آخر، نيو تشيمونيو، قصة مماثلة. جميعهم دفعوا ما يصل إلى 5000 يورو لوسيط من إسطنبول للعبور إلى اليونان عبر مهرب قال إنه سيكون هناك سوري ينتظرهم مع الشرطة اليونانية. شعروا بالرعب عندما أدركوا أن المطلوب منهم كان أن يعيدوا قوارب المهاجرين إلى تركيا مقابل عبورهم بأنفسهم.

قال فرهاد، أحدهم، إنهم تعرضوا للتهديد بشكل منتظم من قبل سوري يطلق على نفسه اسم "مايك"، الذي كان يعمل في نيو شيمونيو، ويساعد الشرطة في عمليات الإعادة غير القانونية وتجنيد وتنسيق طالبي اللجوء.

وتابع فرهاد أنه رفض في البداية المشاركة ولكن "مايك" أخبره أنه لا يخاطر بخسارة أمواله فحسب، بل "سيختفي" إذا عاد إلى إسطنبول.

كان "مايك"، الذي كان يعيش في مركز الشرطة، يفتش طالبي اللجوء المقبوض عليهم على ضفة النهر قبل إعادتهم. كان حريصا بشكل خاص على المجوهرات الذهبية، وأصبح عنيفا إذا لم يسلم الناس الأشياء الثمينة.

تم التعرف على مايك، الذي يتمتع ببنية جيدة ويحمل وشما على شكل خوذة مقاتل اسبارطي، من قبل الرجال وصاحب متجر محلي كان قد رآه مع الشرطة. كما شاهد التحقيق صورا له في المحطة. يقال إن "مايك" يعمل مع شقيقه، المدان بالقتل والمطلوب بتهمة الاختطاف وبتهم تهريب متعددة.

تم الإفراج عن باسل وغادر اليونان الآن، لكنه أصيب بصدمة نفسية بسبب الوقت الذي أمضاه في زنزانة وإخراجه ملثما، ليقوم بنقل مجموعات من طالبي اللجوء اليائسين شبه عراة إلى تركيا.

قال: "أسمي هذه المرحلة مرحلة العبودية".

اتصلت صحيفة "الغارديان" بمركزي شرطة نيو تشيمونيو وتايتشيرو، ووزير حماية المواطنين ورئيس حرس الحدود في إيفروس عدة مرات، لكنها لم تتلق أي رد حتى وقت النشر.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا