آخر الأخبار

إيكونوميست: الرياض تواصل محاولة تحسين سمعتها عبر المال

لندن- عربي21- باسل درويش الجمعة، 24 يونيو 2022 07:57 م بتوقيت غرينتش

نشرت مجلة "إيكونوميست" تقريرا حول مواصلة السلطات السعودية تحسين سمعتها، عبر ضخ الأموال.

 

وتحدثت المجلة عن بطولة الغولف "ليف" المدعومة من السعودية، والتي أضرت باستقرار رابطة الغولف من حيث الجوائز الضخمة التي رصدتها للمشاركين.

 

وتابعت أنه "عادة ما تكون لعبة الغولف لعبة مهذبة. لكن الجولة المدعومة من السعودية، والتي أقامت فعالياتها الافتتاحية بالقرب من لندن في 9 حزيران/ يونيو، أثارت موجة القدح والاتهامات. أوقفت جولة بي جي إيه (PGA)، التي تدير الدائرة المحددة لكبار اللاعبين، 17 لاعبا من المتمردين الذين شاركوا في حدث ليف الأول".

 

وأضافت المجلة أنه "على الرغم من بعض المغامرات البعيدة المنال من السياسيين ولاعبي الغولف، فإن لعبة الغولف لن تغير اقتصاد السعودية بعد النفط. كما أنها لن تقدم الكثير من العروض الترفيهية الحية للسعوديين".

 

ستقام واحدة فقط من فعالياتها الثمانية في المملكة، على مسار الغولف شمال جدة. كافح المنظمون للعثور على شركات تقوم بالبث المباشر للبطولة. في العديد من الأماكن يمكن مشاهدتها فقط على خدمات بث الإنترنت، بما في ذلك تلك التي تملكها الحكومة السعودية.


لعقود من الزمان، عندما فكر الغربيون في المملكة، فكروا في التشدد الديني، حيث لا تستطيع النساء قيادة السيارات والمرح محظور.

 

اقرأ أيضا: أوبزيرفر: السعودية تستخدم "الغولف" لتبييض سمعتها

ويحسب لمحمد بن سلمان بحسب المجلة، أنه قام بإلغاء الحظر على العديد من أنواع المرح. لكن حكومته سجنت أيضا عشرات النشطاء. وشن حربا مدمرة في اليمن. وأمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.


الرياضة، من الناحية النظرية، هي وسيلة لتغيير الموضوع. السعودية ليست الدولة الخليجية الأولى التي تضخ الأموال فيها. أنفقت قطر ما يقدر بنحو 200 مليار دولار للتحضير لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في تشرين الثاني/ نوفمبر.

 

يعد شراء أفضل الأندية في أوروبا هواية مفضلة لدى أفراد العائلات المالكة في الخليج. انضم السعوديون العام الماضي عندما استحوذ صندوق الثروة السيادية الرئيسي على فريق نيوكاسل يونايتد، وهو فريق بريطاني متوسط.


تقول المجلة إن "جولة ليف هي شيء آخر - ليس اختيار رياضة محبوبة ولكن محاولة اغتصاب واحدة. وقد يأتي بنتائج عكسية".

 

في الأسابيع القليلة الماضية، بدا حتى أكثر الناس بعدا عن السياسة في لعبة الغولف منزعجا. يعرف المشجعون أن الرياضة هي تجارة كبيرة، لكنهم يميلون إلى الشعور بالضيق عندما يواجهون بذلك: شاهد الضجة التي اندلعت العام الماضي بشأن الدوري الأوروبي الممتاز، وهو جهد لم يدم طويلا لإنشاء دوري كرة قدم مغلق جديد ربما يكون قد جلب مليارات اليوروهات.


لا يفيد بعض متمردي لعبة الغولف أن ألسنتهم تعقد عند محاولتهم شرح مواقفهم.

 

عند سؤاله عن مقتل خاشقجي، أجاب غريغ نورمان، لاعب الغولف الأسترالي المتقاعد والذي يشغل الآن منصب الرئيس التنفيذي لجولة ليف: "لقد ارتكبنا جميعا أخطاء". كما لو أن تقطيع الصحفي إلى قطع يشبه خطأ مضرب الغولف.


يتذمر بعض النقاد أيضا من أن اثنين من الأحداث الثمانية في جولة الغولف الحية لهذا العام ستقام على ملاعب يملكها دونالد ترامب. (كان من المقرر أن تقام بطولة USPGA، وهي بطولة قديمة، في ملاعبه في نيوجيرسي هذا العام، لكن المنظمين أنهوا العقد بعد أحداث الشغب في الكابيتول العام الماضي).


لطالما استخدم السعوديون النقد كأداة دبلوماسية. في 22 حزيران/ يونيو، قام الأمير محمد بأول زيارة له إلى تركيا منذ مقتل خاشقجي، والتي حدثت في قنصلية المملكة في إسطنبول. كان رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، من أشد المنتقدين للأمير لعدة سنوات. لكن حماسه للعدالة برد مع تدهور الاقتصاد التركي.


يأمل الأمير أن يقوم بنفس الحيلة في يوليو عندما يصل جو بايدن في أول زيارة له كرئيس. قد لا يكون لدى السعوديين الكثير ليقدموه بشأن أسعار النفط أو العقوبات ضد روسيا، وهما اثنتان من أولويات الرئيس. لكن من المحتمل أن يعلن الأمير ووزراؤه عن استثمارات جديدة بمليارات الدولارات في أمريكا، في كل شيء من التجارة الإلكترونية إلى الطاقة النظيفة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا