آخر الأخبار

الغارديان: بريطانيا وروسيا أعداء بأوكرانيا وكلاهما يريد تعطيل أوروبا

لندن- عربي21- باسل درويش الجمعة، 24 يونيو 2022 02:18 ص بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "الغارديان" مقالا للكاتبة والصحفية الهولندية، كارولين دي غروتر، قالت فيه إن الحكومة البريطانية اتخذت الخطوات الأولى لإلغاء اتفاقها مع الاتحاد الأوروبي بشأن أيرلندا الشمالية.

 

وكثير من الأوروبيين حائرون من هذا. كيف يمكن للحكومة التي لم توقع هذه الاتفاقية القانونية فحسب، بل تفاوضت بشأنها "كلمة بكلمة، فاصلة بفاصلة"، على حد تعبير مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه، تمزيق معاهدة دولية ملزمة دخلت حيز التنفيذ العام الماضي فقط؟


وقالت الكاتبة: "لكنهم مندهشون؟ ليسوا كذلك، ليس حقا. لأنه في علاقتها مع الاتحاد الأوروبي، بدأت المملكة المتحدة بشكل متزايد في التصرف مثل روسيا، من خلال خلق حقائق على الأرض من جانب واحد".

 

وتاليا النص الكامل للمقال كما ترجمته "عربي21":


بالطبع، هناك العديد من الاختلافات الواضحة بين ما تفعله روسيا في أوكرانيا وما تفعله المملكة المتحدة في أيرلندا الشمالية.

 

شنت روسيا حربا لطرد النفوذ الأوروبي من أوكرانيا، بينما تنشر المملكة المتحدة "فقط" عوائق غير عسكرية. لكن هناك أوجه تشابه لافتة للنظر: تعمد موسكو ولندن انتهاك المعاهدات الدولية التي وقعاها بأنفسهما، وكلاهما يثير استعداء الاتحاد الأوروبي من أجل تعزيز طموحاتهما الجيوسياسية.

 

قد تكون روسيا والمملكة المتحدة خصمين شرسين في أوكرانيا. لكن سلوكهم مدفوع بإحباط مماثل عميق ومتزايد من عدم قدرتهم على ممارسة التأثير الجيوسياسي.

 

اقرأ أيضا: روسيا: كييف ضربت منصات نفطية.. وبريطانيا تهدد بالمواجهة

تقع كل من روسيا والمملكة المتحدة على أطراف أوروبا. لطالما كان لكلاهما قدم واحدة في أوروبا والأخرى في الخارج، جغرافيا وسياسيا وثقافيا.

 

في بعض الأحيان تكون حالات الغموض هذه مفيدة سياسيا. كلاهما قوى إمبريالية سابقة لعبت دورا مهما في البنية الأمنية لأوروبا لعدة قرون، وفي الوقت ذاته كانت تمتلك معظم أراضيها ورعاياها ومصالحها خارج أوروبا. كانت معظم مساحة اليابسة الروسية في آسيا، حيث كان من الصعب الاحتفاظ بالسيطرة عليها كما هو الحال بالنسبة للبؤر الاستوائية للإمبراطورية البريطانية.

 

كانت أوروبا مجرد واحدة من ألواح الشطرنج العديدة التي اتخذت موسكو ولندن عليها تحركاتهما الجيوسياسية.


أدى إنهاء الاستعمار وانهيار الاتحاد السوفيتي إلى تغير ذلك. شعرت لندن وموسكو بالضعف وهذا جعلهما أقرب إلى أوروبا. وللتعويض جزئيا عن خسارتهما الاستعمارية، أصبحت المملكة المتحدة عضوا في المجتمعات الأوروبية في ذلك الوقت في عام 1973. ولم تصبح روسيا أبدا عضوا في الاتحاد الأوروبي.

 

ولكن بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991، جرت مناقشات حول عضوية روسيا في الناتو والتقارب الروسي مع السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي. أصبحت روسيا عضوا في مجلس أوروبا (المنظمة الرائدة في مجال حقوق الإنسان، وتضم 46 دولة عضوا في أوروبا) وحتى في شبكة الابتكار الأوروبية، يوريكا. كما نظمت شراكة منظمة ويفترض أنها وثيقة مع الناتو.


ومع ذلك، بالنسبة لكل من موسكو ولندن، كان الانضمام إلى بعض الهياكل الأوروبية تجربة محبطة. في مؤتمر فيينا، في 1814-15، قررت روسيا وبريطانيا معا مستقبل القارة مع ثلاث قوى كبيرة أخرى: إمبراطورية هابسبورغ [النمسا وهنغاريا] وفرنسا وبروسيا [ألمانيا].

 

لكن في أوروبا ما بعد الحرب، لم تعد الأمور تسير على هذا النحو. في الاتحاد الأوروبي والنوادي الأوروبية الأخرى المستندة إلى القواعد، غالبا ما كان للقوى الكبرى تأثير مماثل فقط للدول الأعضاء الأصغر. كانوا مجرد لاعب من بين العديد من اللاعبين. منذ عام 1945، كانت أوروبا تدور حول إبقاء الدول الكبيرة تحت المراقبة لحماية الدول الصغيرة. يجب على الجميع اللعب بموجب نفس القواعد.


لم تكن هذه الفكرة أبدا مستساغة بشكل جيد في لندن وموسكو، فالأكثر راحة لهما هي سياسة القوة. شعروا بالتقليل من شأنهم، والقيود، وأحيانا السخرية. وهكذا بدأت، على الفور تقريبا، عملية بطيئة من الاغتراب - بعيدا عن أوروبا، والعودة إلى الأشباح والأوهام.


خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تحصل صدفة. ولا الحرب في أوكرانيا. إن روسيا والمملكة المتحدة مستعدتان الآن لإيجاد عالم يكون فيه احترام القوة هو القانون، وحيث يكون حجم القوات المسلحة أو الكتلة الأرضية مهما.

 

في العام الماضي، في لمحة عن بوريس جونسون في مجلة أتلانتيك، أكد أحد مساعدي جونسون ذلك، قائلا إن المملكة المتحدة لا تستطيع الاستمرار في دعم نظام دولي متعدد الأطراف أصابه العطب.

 

اقرأ أيضا: روسيا تفرض عقوبات على صحفيين وأفراد بريطانيين

وقال إن بريطانيا كانت "تعيش سياسة خارجية لعالم ذهب". ومع إظهار بكين وموسكو للجميع حدود النظام القائم على القواعد، "لم تعد بريطانيا قادرة على تحمل أن تكون 'قوة الوضع الراهن' التي تحاول بسذاجة إحياء نظام ميت".


تعد روسيا والمملكة المتحدة الآن الدولتين الأوروبيتين الكبيرتين الوحيدتين خارج الاتحاد الأوروبي. لكنهما خارج الهياكل الأوروبية غير راضيتين كما كانتا بداخلها. استياءهما لا يتضاءل. كقوة اقتصادية عظمى، يعكس الاتحاد الأوروبي قواعده -التي تتضمن قيمه ومبادئه- خارج حدوده.

 

يعمل ازدهاره كمغناطيس للبلدان التي لا تعاني من عقدة الإمبراطورية. عندما أبرمت أوكرانيا اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي، بناء على طلبها، لم تجد روسيا سوى طريقة واحدة للرد: التعطيل.

 

في عام 2014، احتلت أجزاء من شرق أوكرانيا وضمت شبه جزيرة القرم، على الرغم من أن روسيا ضمنت صراحة السيادة الأوكرانية في عام 1994 (في المقابل، فككت أوكرانيا ترسانتها النووية). حدث الشيء ذاته لجورجيا.


على عكس روسيا، تتمتع المملكة المتحدة بتقليد ديمقراطي طويل. ولكن بالنظر إلى أن بروتوكول أيرلندا الشمالية يعمل بشكل جيد بالنسبة لغالبية المواطنين في أيرلندا الشمالية وأن الاقتصاد الأيرلندي الشمالي يتحول، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، نحو أيرلندا والاتحاد الأوروبي، فإن حكومة المملكة المتحدة لديها نوع مماثل من رد الفعل لروسيا عندما ترى أوكرانيا تنجرف نحو أوروبا: التعطيل.

 

وهي تلجأ إلى مجموعة أدوات "القوى العظمى السابقة" لتقويض البروتوكول، مثل تسهيل عملية استهداف المهربين للسوق الموحدة للاتحاد الأوروبي.


في مؤتمر عقد في برلين يوم الأحد، حدد وولفجانغ شميدت، رئيس المستشارية الاتحادية في ألمانيا - وأقرب مستشار للمستشار الألماني أولاف شولتز - ما يعتقد أنه معرض للخطر بالنسبة للاتحاد الأوروبي منذ غزو أوكرانيا ومحاولة بوتين " إعادة عقارب الساعة إلى الوراء ". وقال إن الأمر هو "ما إذا كان سيُسمح للسلطة أن تسود على القانون".


أخيرا، كانت كل من روسيا وبريطانيا حريصة دائما على رؤية القوى الأوروبية تضعف بعضها البعض. هذا لا يزال موجودا.

 

الاتحاد الأوروبي، بكل عيوبه، هو النقيض القطبي لألعاب القوة في العصور الوسطى، وبالتالي فهو يمثل تهديدا أساسيا لرؤيتهما القديمة للعالم. وهذا هو سبب خروجهما الآن، كلٌ على طريقته الخاصة، لتقويض الاتحاد الأوروبي.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا