آخر الأخبار

WP: الروس يتعلمون من إيران دروسا في العيش تحت ظل العقوبات

لندن- عربي21- باسل درويش الجمعة، 27 مايو 2022 06:57 ص بتوقيت غرينتش

تقبل روسيا، في حال استمرت العقوبات الغربية المفروضة عليها، على أزمة قد تطال جميع مرافق الحياة في البلاد، بحسب ما تطرقت له صحيفة "واشنطن بوست"الأمريكية.

 

واستندت كاتبة المقال، الصحفية ميريام برغر، على تجربة الصحفي الروسي المستقل أليكسي بيفوفاروف، الذي ذهب إلى إيران لمعرفة الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه الحياة في ظل سنوات من العقوبات الاقتصادية، لِيَجِدَ ارتفاعا في معدل التضخم، ونظاما محيرا لأسعار الصرف المتعددة، وسوقا سوداء موسعة، ورجال أعمال يطورون تطبيقات وبدائل لكل شيء تقريبا.

 

ونشر الصحفي المستقل حلقة على قناته الروسية على يوتيوب، Redaktsiya، الشهر الماضي ومدتها 80 دقيقة، وحصدت أكثر من 8.3 مليون مشاهدة.


قال بيفوفاروف لجمهوره: "السؤال ليس ما إذا كان المرء يستطيع البقاء تحت العقوبات لفترة طويلة. بالطبع، يمكن للمرء فعل ذلك.. السؤال الرئيسي هو، 'لماذا؟'".


ولاحظ بيفوفاروف أن هناك القليل من "أوجه التشابه المباشر" بين البلدين.

 

وقالت نائبة مديرة برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إيلي جيرانمايه؛ إن روسيا قوة نووية لها مقعد دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهي منتج مهم للقمح والنفط على مستوى العالم، ولديها العديد من الحلفاء، أو على الأقل شركاء، في جنوب الكرة الأرضية، وفقا للصحيفة الأمريكية.

 

وتابعت أن "الجغرافيا السياسية للعقوبات المفروضة على روسيا مختلفة تماما عن تلك الخاصة بإيران، التي أعتقد أنها تجعل الأمر أكثر صعوبة من حيث التطبيق الشامل للعالم".


وكانت طهران، إلى حد ما، مدرجة في القوائم السوداء الغربية لما يقرب من 45 عاما، فيما صعّد الرئيس السابق دونالد ترامب العقوبات الأمريكية على طهران بعد الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني في 2018.

 

ولفت "واشنطن بوست" إلى أن "انعدام الثقة يسود العلاقة بين طهران وموسكو، لكن البلدين يقفان على أرضية مشتركة آخذة في الاتساع".

 

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك للتلفزيون الروسي الرسمي خلال زيارة لإيران، الأربعاء؛ إن الجانبين ناقشا تبادل إمدادات النفط والغاز.

 

وفي أواخر آذار/ مارس، قال وزير النقل الروسي؛ إن موسكو "تدرس حالة إيران" من أجل الحصول على نظرة ثاقبة بشأن صيانة أسطولها من الطائرات الأجنبية، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية تاس.

 

وفي الأسبوع التالي، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لمواقع روسية؛ إن موسكو وطهران يمكن أن تعملا معا للالتفاف على القيود الغربية.

 

وفي أوائل أيار/ مايو، قالت نقابة قطع غيار السيارات الإيرانية؛ إن شركة تصنيع سيارات روسية تواصلت معها.


تهرب من العقوبات

 

وقال المبعوث الخاص السابق للولايات المتحدة لإيران، ريتشارد نيفو؛ إن الحكومات وأعوانها أقاموا شركات واجهة للحصول على السلع والاتجار بها، واستخدموا الجماعات الإجرامية وغاسلي الأموال كوسطاء، ونقل النفط المحظور خارج الشبكة.

 

وتلتقي ناقلات النفط في أعالي البحار، حيث ترفض الدول الأخرى التدخل وإيقاف تشغيل رادار التتبع الخاص بها، ونقل النفط الإيراني وتغطية مساراتها.

 

وقالت إيران في أوائل أيار/ مايو؛ إنها ضاعفت صادراتها النفطية منذ آب/ أغسطس.

 

كما قال أحد الإيرانيين لبيفوفاروف: "لقد أصبح الأمر أكثر صعوبة" عليه منذ أن فرض ترامب سياسته المتطرفة، لكن "العقوبات المفروضة أصبحت تجارة لكثير من الناس".

 

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن إيران واصلت سياساتها القمعية،كما وسعت من برنامجها النووي.


وتنتشر الأسواق الرمادية والسوداء أصلا في روسيا، على الرغم من أن الطاقة الروسية لا تزال لديها العديد من الطرق القانونية للتسويق، لكن رغم جهود واشنطن، لن تنضم دول آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط الرئيسية إلى الحملة الغربية.

 

اقرأ أيضا: مباحثات روسية إيرانية لمقايضة إمدادات النفط والغاز

النموذج موجود

 

وقال المحلل البحري في شركة استشارات المخاطر العالمية كونترول ريسكس، كورماك ماكغاري؛ إن ما يقدر بنحو 8% من ناقلات النفط في العالم تحمل نفطا غير مشروع، معظمه من إيران وفنزويلا.

 

وتابع: "يخبرنا التاريخ أن [روسيا] ستنحني على الأرجح وتجد طرقا للالتفاف حول تلك العقوبات وتتعلم كيف تتعايش معها.. إيران خير مثال على ذلك".


ويرى البعض في واشنطن أن تنامي النشاط غير المشروع، والرفض الواسع للاستسلام، كعلامة على أن العقوبات ليست قوية بما فيه الكفاية، أو مطبقة بشكل كاف، فيما يقول آخرون؛ إنه دليل على أن مجموعات العقوبات لا تجبر أي بلد على التغيير كما هو مقصود، بحسب الصحيفة.


وكتب مارك دوبويتز وماثيو زويغ من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهو مركز فكري للمحافظين الجدد المعروفين بموقفهم القاسي تجاه إيران، مؤخرا في صحيفة وول ستريت جورنال؛ إن على واشنطن "ألا تمنح تسامحا على أساس الأمل بأن تصلح الدول المارقة من سلوكها".

 

وقال الصحفي الإيراني قوروش زياباري. في مجلة فورين بوليسي؛ إن آخرين يرون بأن قابلية فرض عقوبات طويلة الأمد، تعكس كيف أن "الأنظمة الاستبدادية العنيدة - لا سيما تلك الغنية باحتياطيات الطاقة ومع الحلفاء المستعدين لمنحهم شرايين الحياة الاقتصادية في أوقات الأزمات -، لا يمكن أن تخضع لعقوبات اقتصادية".

 

وكان المفاوضون على وشك إحياء الاتفاق النووي الإيراني عندما اشتطرت موسكو في آذار/ مارس تخفيف العقوبات الأمريكية، ليشمل المعاملات التجارية المستقبلية لروسيا مع إيران. لتتوقف المفاوضات، لعدد من الأسباب.


وختمت الكاتبة مقالها بالتطرق لما يعانيه الإيرانيون من اعتقال واحتجاجات على التضخم وارتفاع الأسعار.

 

قال الخبير الروسي في شؤون إيران، لبيفوفاروف، عدلان مارغوف؛ إنه يخشى أن تفقد روسيا بموجب العقوبات "طبقة المبدعين"، تماما كما فعلت إيران في موجات الهجرة منذ عام 1979.


وأضاف: "عندها سيعاني الاقتصاد المحلي بشدة، وهو ما حدث مع إيران".

 

ولفتت إلى أن روسيا يجب أن تتعلم كيف تتعايش مع العقوبات، إذا لم تذعن للمطالب بإنهاء غزوها والموافقة على عملية سلام "لا رجوع فيها" مع أوكرانيا.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا