آخر الأخبار

تغطية واسعة لاغتيال خدائي بالإعلام العبري.. كشف تفاصيل عنه

عربي21- عدنان أبو عامر وأحمد صقر الإثنين، 23 مايو 2022 07:41 ص بتوقيت غرينتش

رغم عدم إعلان مسؤولية جهاز الموساد الإسرائيلي عن اغتيال الضابط الكبير في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدائي، لكن العملية حظيت بتغطية إعلامية إسرائيلية واسعة، بما يمكن وصفها عملية إسرائيلية بحتة، دون تحمل المسؤولية مباشرة، وهو سلوك طالما دأبت عليه أجهزة أمن الاحتلال في الكثير من الجبهات المتوترة.

وبالنظر إلى أن المنشورات القادمة من إيران دقيقة، فمن الواضح أن دولة الاحتلال تعمل من خلال جهاز الموساد ضد الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس ليس فقط في سوريا، ولكن أيضًا في إيران، وهو اغتيال لافت حدث في قلب طهران وفي وضح النهار، ويأتي بعد أشهر قليلة على تدمير قاعدة لتصنيع الطائرات بدون طيار في محافظة كرمنشاه شرقي البلاد، ويبدو أن إسرائيل أغلقت الحساب مع خدائي، الذي خطط لسلسلة هجمات ضد أهداف إسرائيلية، بما فيها القنصل الإسرائيلي في تركيا.

يوسي يهوشاع الخبير العسكري ذكر في مقاله بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ترجمته "عربي21" أن "قائمة الاتهامات التي حضرها جهاز الموساد ضد خدياري طويلة، فقد كان مسؤولاً عن التخطيط لعمليات استهدفت مواقع إسرائيلية ويهودية حول العالم تم إحباطها في اللحظات الأخيرة، بما فيها في قبرص وكولومبيا وكينيا وتركيا، ومحاولة إغواء كبار الإسرائيليين، وكان جزءً من وحدة هجوم فيلق القدس، وحاول اغتيال القنصل الاسرائيلي في اسطنبول بتركيا قبل أشهر قليلة".

وأضاف أن "هذا الاغتيال جاء بعد عامين من اغتيال الأمريكيين لقاسم سليماني، واغتيال منسوب لجهاز الموساد الى العالم النووي محسن فخري زاده، مما شكل في حينه بمثابة ضربة قاسية للبرنامج النووي الإيراني، ومنذ ذلك الحين تواجه إيران صعوبات في العثور على خليفة مناسب له، ورغم أن إدارة الرئيس جو بايدن أوضحت لإسرائيل أنها لن تقبل مثل هذه الأعمال، المقصود بها الاغتيالات، في مرحلة التفاوض مع الإيرانيين بشأن الاتفاق النووي، لكن من الواضح أن الخطة الإسرائيلية ماضية".

 

اقرأ أيضا: الحرس الثوري: اغتيال ضابط إيراني بطهران شارك بحرب سوريا

تغيير في الاستراتيجية

 

من جهته أشار المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، إلى أن "معظم الاغتيالات المنسوبة إلى إسرائيل في إيران نفذت ضد خبراء متورطين في تطوير برنامج إيران النووي"، معتبرا أن اغتيال "العقل المدبر لعمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية هو خطوة إلى الأمام في أسلوب العمل المنسوب لإسرائيل ضد إيران".


وأضاف هرئيل أنه "إذا تبين فعلا أن إسرائيل تقف وراء عملية الاغتيال، فإن ذلك يشكل تعبيرا آخر عن التغيير في الإستراتيجية الإسرائيلة لمواجهة إيران، والتي أعلن عنها رئيس الحكومة، نفتالي بينيت، خلال الأشهر الأخيرة. مشيرا إلى أن "التغيير الأساسي، بحسب بينيت، هو التركيز على استهداف ‘رأس الأخطبوط‘ في إيران بدلاً من المجموعات التي تعمل كمنظمات تابعة لها في المنطقة. وذلك لحمل النظام الإيراني على إعادة النظر في هجماته".

 

وبحسب "هآرتس" فإن خدائي "كان شخصية رئيسية في التخطيط لهجمات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية في الخارج"، مشيرة إلى أنه "كان وراء سلسلة من المحاولات لاستهداف رجال أعمال ودبلوماسيين إسرائيليين في الأشهر الأخيرة حول العالم".

وربطت الصحيفة بين خدائي وبين الخلية التي تم الكشف عنها الشهر الماضي في تركيا، وزُعم أنها خططت لاستهداف "مسؤول كبير في القنصلية الإسرائيلية في إسطنبول"؛ كما ذكرت أن "خدائي وقف وراء محاولات استهداف رجل الأعمال (الإسرائيلي) تيدي ساغي في قبرص، ورجال أعمال إسرائيليين في أفريقيا وأميركا الجنوبية وتركيا".

 

من جانبه، ادعى موقع "واينت" أن المسؤول العسكري الإيراني الذي قُتل في طهران عند مدخل منزله، "كان مسؤولا عن التخطيط لعمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية ويهودية حول العالم، أحبط الموساد بعضها".

 

استمرار حرب الظلال

من جهته أوضح الخبير العسكري الإسرائيلي يوآف ليمور، في مقال له بصحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، أن "تصفية مسؤول الحرس الثوري في طهران أمس، استمرار لحرب الظلال بين إسرائيل وإيران".

وذكر أن "إسرائيل اتهمت في الماضي بالتصفيات، وفي الحالة الراهنة سيعثر على الدراجة المتروكة، لكن آثار مطلقي النار ستختفي، فطبيعة العمليات من هذا النوع، تتضمن حرصا زائدا على كل التفاصيل، لضمان إنقاذ المصفين، ولكن بقدر لا يقل عن ذلك، لأجل منع إمكانية الربط مع الجهة التي طلبت منهم تنفيذ العملية".

ورأى الخبير أن "عملية كهذه تستوجب قدرة استخبارية استثنائية في الدولة الهدف، وهي تتضمن بناء ملف عن هدف العملية؛ من التفاصيل الشخصية، وشكل السلوك وأماكن السكن والعمل، وحتى مشاركته في أعمال معادية، وعلى فرض أن إسرائيل تقف بالفعل خلف العملية، تمر التصفية عبر مرشح طويل من الأذون داخل "الموساد" وجهاز الأمن والقيادة السياسية، كما أن للتوقيت وزن أيضا، وتؤخذ بالحسبان الظروف السياسية".

وقال: "بخلاف التصفيات السابقة التي نفذت داخل إيران، لم يكن الهدف هذه المرة مرتبطا بالبرنامج النووي الإيراني، بل بفيلق القدس المسؤول عن تصدير الثورة الإيرانية".

ورجح ليمور، أن يكون الضابط الإيراني المستهدف، قد شارك في "تهريب السلاح لحزب الله والميليشيات الإيرانية في سوريا، وكذا بمحاولات التموضع الإيراني في الدولة وعلى الحدود مع إسرائيل".

وأشار بلغة التهديد، إلى أنه "من غير المجدي لطهران، الاستخفاف بأهمية الرسائل من هذا النوع، ففضلا عن الضربة العملياتية الفورية لنشاطات قوة القدس، ستمارس التصفية ضغطا فوريا على كل قيادة الحرس الثوري وقوة القدس".

وفور الإعلان عن تنفيذ اغتيال خدائي، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى كجزء من تدريب هيئة الأركان العامة، ويستعد الآن لاحتمال الرد الإيراني، دون معرفة الجبهة التي سترد من خلالها، لا سيما وأن المنطقة تعيش على صفيح ساخن، وقد تشتعل أي من الجبهات المتوترة حول دولة الاحتلال، سواء للرد على الاغتيال، أو لتنفيذ هجوم استباقي لإحباط أي عدوان إسرائيلي مبيت ضد واحدة منها على حين غرة.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا