آخر الأخبار

قتلوا شيرين ولم يقتلوا الحقيقة!

أميرة أبو الفتوح الأربعاء، 18 مايو 2022 11:12 ص بتوقيت غرينتش

على مدار ربع قرن والمناضلة الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة"، تحمل الميكروفون في يدها، سلاحها الوحيد الذي تملكه لتحارب به العدو الصهيوني الذي اغتصب أرضها وديارها واحتل بلادها وقتل وهجّر شعبها. كانت تنتقل به إلى كل بقعة من أرض فلسطين المحتلة لتنقل جرائمه الوحشية وتفضح زيف ادعاءاته وتسقط القناع عن وجهه القبيح، لتظهر صورته الحقيقية العنصرية القميئة أمام العالم كله، بكل صدق وأمانة لم تغب عنهما المهنية العالية..

ربع قرن من الزمان وشيرين تدخل بيوتنا وتطل علينا بوجهها الوديع الطيب وبصوتها العذب الدافئ، الذي يشعرك بأنها فرد من أفراد أسرتك وليس مجرد مراسلة في قناة شهيرة تنقل إليك الحدث، إنها صاحبة بيت وليست ضيفة غريبة عنك.. إنها منك وأنت منها، ومن هنا كانت صدمة وفجيعة الملايين من أبناء الأمة لمقتلها البشع؛ عظيمة على قدر مكانتها في القلوب!

لقد وهبت شيرين أبو عاقلة، تلك المرأة المقدسية، نفسها لفلسطين وكرست حياتها للدفاع عن قضيتها العادلة حتى آخر رمق في حياتها، فقد كانت دائماً ما تلبي النداء حيثما يكون الحدث وتهرع إليه طواعية بشجاعة وإقدام، لتكون في قلب الحدث الذي يشهد الاعتداءات الوحشية لقوات الاحتلال على الأهالي لتنقلها للعالم بأسره كي يروا بأعينهم مدى إجرامه ووحشيته.

كانت مرآة لمعاناة وعذابات وآلام الفلسطينيين، حيث كانت تلتحم مع أهلها الفلسطينيين في كل مكان وهي تتمزق داخلياً لهول مأساتهم. ولطالما غلبتها مشاعرها الرقيقة في وصف حالهم، وقد كان يبدو ذلك جلياً من خلال نبرات صوتها الحزين


كانت مرآة لمعاناة وعذابات وآلام الفلسطينيين، حيث كانت تلتحم مع أهلها الفلسطينيين في كل مكان وهي تتمزق داخلياً لهول مأساتهم. ولطالما غلبتها مشاعرها الرقيقة في وصف حالهم، وقد كان يبدو ذلك جلياً من خلال نبرات صوتها الحزين. لقد كانت شاهدة على سرقة الاحتلال للأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات الصهيونية عليها وتهويد البلدات الفلسطينية القديمة وتبديل أسمائها بأسماء يهودية، وكانت حاضرة أثناء مصادرة المنازل وطرد أهلها منها وتهجيرهم وتجريف أراضي الضيع لمنع أصحابها من الزراعة. وكانت تقف مع جموع الفلسطينيين المنتظرين عند حواجز الإذلال العسكرية التي أقامها الاحتلال الغاشم لعرقلة حركتهم وتنقل معاناتهم، وتابعت شيرين الاعتقالات اليومية عند فجر كل صباح كعادة أجهزة الأمن الصهيونية، وواكبت عدداً كبيراً من عمليات القتل التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين..

كانت شيرين أبو عاقلة شاهدة على كل جرائم الاحتلال خلال ربع قرن، من قتل وسرقة وقهر وإذلال للفلسطينيين، ووثقتها بالصوت والصورة؛ من الضفة الغربية في رام الله إلى القدس والمسجد الأقصى وعند باب العمود إلى حي الشيخ جرار إلى جنين، والتي يشاء القدر أن تلقى مصرعها على أرضها، حيث كانت تقوم بتغطية غارات جيش الاحتلال على مخيم جنين حين أصابتها رصاصة غادرة في الرأس أردتها في الحال ولتسيل دماؤها على أرض المخيم الصامد، الذي أذل الصهاينة وأرجعهم على أعقابهم خاسرين.

نقلت شيرين اعتداءات قوات الجيش الصهيوني المتكررة على جنين ورصدت صمودها أمام القوة الغاشمة وبطولات أبنائها وذرفت الدمع على شهدائها، فإذا بأبناء جنين يذرفون الدمع عليها، نعم لقد ذهبت شيرين لتنقل الحدث فأصبحت هي الحدث!

وكعادة الصهاينة للتملص من الجريمة وإبعاد الشبهة عنهم، زعموا في البداية أن الرصاصة التي اغتالت شيرين جاءت من فصيل فلسطيني خلال تبادل لإطلاق الرصاص بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الصهيوني، ولكن كذّب هذا الادعاء زميلها المصور "على السمودي" الذي كان معها وأصيب هو الآخر برصاصة في ظهره، والصحفية "شذا حنايشة" التي كانت بجوارها وقت إطلاق الرصاصة التي صوبها القناص الصهيوني ناحية أذنها لتخترق الجمجمة وتهتكها تماماً، تلك الجمجمة التي سجلت واحتفظت بآلاف الصور من جرائمه.

كانت شيرين أبو عاقلة شاهدة على كل جرائم الاحتلال خلال ربع قرن، من قتل وسرقة وقهر وإذلال للفلسطينيين، ووثقتها بالصوت والصورة؛ من الضفة الغربية في رام الله إلى القدس والمسجد الأقصى وعند باب العمود إلى حي الشيخ جرار إلى جنين، والتي يشاء القدر أن تلقى مصرعها على أرضها


وأظهر فيديو أن الصحفيين كانوا في منطقة مكشوفة ومن ورائهم أشجار، ولم يكن فيها أي تواجد لمسلحين ولا اشتباكات بالسلاح. كما أن شيرين كانت ترتدي السترة الخاصة بالإعلاميين والخوذة فوق رأسها، فالقناص الذي وجه إليها تلك الرصاصة القاتلة كان يستهدفها بالتحديد ليسكت صوت الحق ويخفى الحقيقة ويردع باقي الصحفيين السائرين على دربها. ولكن حقيقة اغتصاب الصهاينة لأرض فلسطين وإجرامهم وعنصريتهم لا يمكن قتلها برصاصة ولا بصاروخ، وستظل تطاردهم إلى أن يرحلوا عن أرض فلسطين، ومن هنا كان خوفهم وفزعهم وتوترهم من كل مَن يحمل الحقيقة ويذكره بنهاية الكيان المحتومة التي يعلمها جيداً..

يحاول الصهاينة بشتي الطرق أن يخلقوا المبررات ويخترعوا السيناريوهات التي يقدمونها للرأي العام العالمي الغاضب من جريمتهم الشنعاء هذه، فلقد أدانها كل قادة العالم ومجلس الأمن وجميع المنظمات الدولية وطالبوا بالتحقيق الدولي، فأسرع رئيس أركان الجيش الصهيوني، وأعلن أنهم بدأوا بالتحقيق بعدما رفضت السلطة الفلسطينية مشاركتهم فى التحقيق، وخيرا فعلت لأن مجرد المشاركة في تحقيق مزور كعادة الصهاينة سيكون بمثابة الموافقة على إبراء لذمة الاحتلال من دماء شيرين.

وبدأت وسائل الإعلام الإسرائيلية كصحيفة "هآرتس" والقناة التاسعة؛ تسرب بعض المعلومات بأنه قد تمت معرفة ذلك الجندي القناص وأنه لم يكن يقصد شيرين ولم يكن يعرفها، بل كان يوجه الرصاص لمسلح فلسطيني اعتدى عليه وكان مختبئا في زقاق، وأن حدود الرؤية لديه من خلال ميكروسكوب كانت ضيقة.

وبالطبع هذا تبرير ساذج تدحضه أدلة الفيديو، فلم يكن هناك زقاق بل كانت أرضاً مفتوحة ولم يكن هناك تبادل لإطلاق النار، كما ذكرنا سلفاً. ولكنهم بعد الإدانات الدولية للجريمة والإجماع الدولي على ضرورة المساءلة والمحاسبة، اضطروا إلى النزول من فوق الشجرة واعترفوا بالجريمة ولكنها جاءت عن طريق الخطأ من جندي صغير!!..

لم يكتف الصهاينة بقتل شيرين التي كانت ترعبهم بصوت الحق، بل أرعبتهم أيضا وهي مسجّاة في تابوت فجاءوا بجيوشهم وعتادهم وخيولهم، واقتحموا المستشفى الفرنسي في القدس حيث ترقد شيرين في سلام، وروّعوا المرضى والطاقم الطبي كما أظهرت الصور في الفيديو، وكأنهم أرادوا اغتيال التابوت أيضا!!

ولم يشف هذا غليلهم بل واصلوا اعتداءهم على موكب التشييع واعتدوا على المشيعين وحاولوا إسقاط النعش عند خروجه من المستشفى، ومنعوا حمله سيراً على الأقدام إلى المقبرة كما هو معتاد، ومنعوا الآلاف من الفلسطينيين من أن يودعوها. كما أرهبهم رفع العلم الفلسطيني فمنعوه، فليمنعوه كما أرادوا فليس العلم الفلسطيني أيها الصهيوني العنصري هو مَا سيثبت ويؤكد الحق الفلسطيني على أرضهم، فالجذور الفلسطينية ضاربة في أعماق أرض القدس منذ الأزل، وحتما ستعود الأرض للفلسطينيين وترجع القدس للأمة الإسلامية..

لم يشف هذا غليلهم بل واصلوا اعتداءهم على موكب التشييع واعتدوا على المشيعين وحاولوا إسقاط النعش عند خروجه من المستشفى، ومنعوا حمله سيراً على الأقدام إلى المقبرة كما هو معتاد، ومنعوا الآلاف من الفلسطينيين من أن يودعوها. كما أرهبهم رفع العلم الفلسطيني فمنعوه


لقد ارتعدت فرائصهم من الجثمان والعلم الفلسطيني وكان اعتداؤهم على المشيعين، مشهداً مخزياً وجباناً في هذا الحدث الجلل والذي لم يصدم شعوبنا الإسلامية فحسب، بل صدم أيضا الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، ودعا إلى إجراء التحقيق فيه..

هنا تحضرني كلمات الشاعر الراحل "محمود درويش" في وصفه لطبيعة الكيان الصهيوني الوحشي الذي أقيم على المجازر: "سرقت دموعنا يا ذئب.. تقتلني وتسرق جثتي.. وتبيعها؟!".

ورغم كل هذه الاعتداءات والمضايقات العنصرية والتعنت السافر، فقد كانت جنازة شيرين أبو عاقلة جنازة شعبية مهيبة لم يحظ بها أحد من ذي قبل، حتى الزعيم الراحل ياسر عرفات، لقد خرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين، جاءوا من كل أنحاء فلسطين المحتلة يزفون شيرين في رحلتها الأخيرة في طرقات المدينة القديمة في القدس، ورافقتها مئات ملايين الأرواح التي رفرفت على القدس من كل أنحاء العالم..

يبدو أن شيرين تمنت أن تكون نهايتها هكذا كما قال "غسان كنفاني": "احذروا الموت الطبيعي ولا تموتوا إلا بين زخات الرصاص"..

لقد أبت شيرين أن ترحل قبل أن تكتب آخر تقاريرها التلفزيونية، عن نكبة فلسطين بمناسبة مرور 74 عاماً على اغتصابها والتي حلت ذكراها بعد يوم واحد من دفنها، ولم تره ولم تسمعه، ولكن رآه مئات الملايين بدموعهم وسمعوه بقلوبهم!!

إن ما حدث مع "شيرين أبو عاقلة"، منذ أن أطلق الصهاينة النار عليها وإلى أن ووري جثمانها الثري، ما هو إلا ملخص لحكاية فلسطين منذ النكبة عام 1948 وحتى يومنا هذا..

 

 

twitter.com/amiraaboelfetou

أخبار ذات صلة

ولا عزاء للمغفلين العرب 7/13/2022 11:38:53 AM بتوقيت غرينتش
كيف تخرب مجتمعاً بدون حرب؟ 6/29/2022 12:56:48 PM بتوقيت غرينتش
قيس سعيد والعشق الحرام! 6/15/2022 11:13:14 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

ولا عزاء للمغفلين العرب 7/13/2022 11:38:53 AM بتوقيت غرينتش
كيف تخرب مجتمعاً بدون حرب؟ 6/29/2022 12:56:48 PM بتوقيت غرينتش
قيس سعيد والعشق الحرام! 6/15/2022 11:13:14 AM بتوقيت غرينتش
فجر جديد يبزُغ من القدس 4/20/2022 10:04:02 AM بتوقيت غرينتش