آخر الأخبار

شيرين أبو عاقلة بين الشهادة والترحم عليها

عصام تليمة الخميس، 12 مايو 2022 08:25 ص بتوقيت غرينتش

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء 11 مايو سنة 2022، الصحفية شيرين أبو عاقلة، عندما كانت تقوم بواجبها الإعلامي والنضالي في تغطية محاولة اقتحام قوات الاحتلال منطقة جنين، وقد أطلقوا رصاصة عليها استقرت في رأسها، فأدت إلى وفاتها.

ما أن توفيت حتى دب الخلاف بشكل مؤسف، وذلك بعد اشتعال السوشيال ميديا بالترحم عليها، والدعاء لها، واقتران اسمها بالشهيدة، الخلاف معروف، ولن ينتهي، لكن إثارته هي التي كانت غير منطقية، فأهل العلم الخبراء به يعلمون أنها مسائل خلافية، وفي ظل التسطيح العلمي السائد حاليا، وتحول كل صاحب صفحة على الفيس بوك لإمام مذهب من المذاهب، ومفتي الديار الفيسبوكية، نضطر للحديث عن الأمر، لأنه لن يقف عند شيرين رحمها الله فقط، فقد كان يثار من قبل، وسيظل يثار في كل حالة شبيهة.

أما اقتران اسمها بالشهيدة، فهو ليس أمرا ممنوعا، حيث إن كلمة شهيد هنا، أو مرحوم، أو مغفور له، ليس جزما من الشخص بذلك، بل هو صيغة دعاء له أن يرزقه الله أجر الشهداء، وفي حالة شيرين حيث إن ديانتها المسيحية، فلا شك أنها شهيدة بتعاليم دينها، فالشهادة والشهيد، هي درجة موجودة في كل الأديان، فهي موجودة في اليهودية، وموجودة في المسيحية، قبل أن تكون في الإسلام.

فإطلاقها عليها من جهة الشهادة بحكم دينها أمر لا غبار عليه، وتسليمنا بذلك ليس مخالفة دينية، فنحن ننطق اسم بابا الكنيسة، باسم: قداسة البابا فلان، أو البابا فلان، فهو لقب ديني، ولا غضاضة شرعية في ذلك، وهو ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم حين أرسل رسله بكتب للملوك، وكان منها رسالة للمقوقس، فكتب فيها: من محمد بن عبد الله إلى المقوقس عظيم القبط، لأنه عظيم في قومه، وهو منصب ديني سياسي.

كما أن الشهيد ولقبه في زماننا لا يقف عند البعد الديني، فهناك أبعاد أخرى يرتبط بها، مثل: شهيد الحرية، شهيد الصحافة، شهيد المروءة، شهيد الواجب، شهيد الوطن، وهكذا يمتد الأمر، فهناك معنى سياسي وإعلامي للقب، ولا يمنع ذلك منه، لأنه لا يتعارض مع ثابت ديني، إذ إننا لا نسحب عليه أحكام الشهيد الدينية، مثل: أنه لا يغسل ولا يكفن، وبقية أحكام الشهيد المعروفة دينيا، بل هو مجرد إطلاق تكريما لمكانة ودور الشخص.

 

أما اقتران اسمها بالشهيدة، فهو ليس أمرا ممنوعا، حيث إن كلمة شهيد هنا، أو مرحوم، أو مغفور له، ليس جزما من الشخص بذلك، بل هو صيغة دعاء له أن يرزقه الله أجر الشهداء، وفي حالة شيرين حيث إن ديانتها المسيحية، فلا شك أنها شهيدة بتعاليم دينها، فالشهادة والشهيد، هي درجة موجودة في كل الأديان، فهي موجودة في اليهودية، وموجودة في المسيحية، قبل أن تكون في الإسلام.

 



أما قضية الترحم على غير المسلم، فهي قضية جرى فيها الخلاف، أقر بذلك من أقر أو أنكر، ولا ينكر الخلاف إلا من لم يطلع على دقائق العلم والخلاف الفقهي، فالنصوص التي يستدل بها المانعون، كقوله تعالى: (ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون) التوبة: 84، أو قوله: (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم) التوبة: 113، فالآية الأولى تتحدث عن الصلاة على الميت، وهو ما لم يطلبه أحد، بل طبيعي أن يموت الميت على ديانته، فتقام له مراسم الصلاة والدفن حسب ديانته. وأما الآية الثانية، فقد اختلف المفسرون هل مقصود بهم فئة معينة، فالآية في أشخاص معينين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وهم المنافقون، أم أنها عامة؟

وقد اختلف الفقهاء في ذلك، فجمهور الفقهاء يمنع الترحم والاستغفار لغير المسلم بعد وفاته، ومن الفقهاء من يجيز، ومن هؤلاء: فقهاء شافعية، فنرى مثل هذه العبارات في كتبهم: (ويجوز ‌الدعاء ‌له ‌ولو ‌بالمغفرة ‌والرحمة، خلافا لما في الأذكار، إلا مغفرة ذنب الكفر مع موته عليه، فلا يجوز كما ذكره البرماوي). راجع: حاشية البجيرمي على شرح المنهج (1/440). فهو هنا ينفي ما ذكره الإمام النووي في كتابه الأذكار من ادعاء الإجماع على منع وتحريم الترحم أو الاستغفار لغير المسلم الميت.

ونقرأ في كتبهم المعتمدة مثل: (نهاية المحتاج للرملي) ردهم على من يمنع الاستغفار بقوله تعالى: (إن الله لا يغفر أن يشرك به) فيقول: (لقوله تعالى: (إن الله لا يغفر أن يشرك به) النساء: 48، فيه: أن الدليل أخص من المدعى؛ لأن الآية إنما تدل على معنى مغفرة الشرك، وربما تدل على مغفرة غيره لعموم قوله تعالى: (ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء) النساء: 48، وذلك يدل على جواز ‌الدعاء ‌له ‌بمغفرة ‌غير ‌الشرك). انظر: نهاية المحتاج للرملي (2/493).

وقد كتب صديقنا الدكتور معتز الخطيب مقالين مهمين حول الترحم على غير المسلم، ومدى انتفاع غير المسلم بعمله الصالح في الآخرة، على موقع الجزيرة نت، يراجعان لأهميتهما في الموضوع.

فمن الفقهاء من أجاز الترحم، وأجاز الدعاء له بالمغفرة غير ما يتعلق بالشرك بالله تعالى، وهو ما يدخل في دائرة عفو الله تعالى ورحمته، كما في قوله تعالى: (ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).
 
ثم إن هناك مساحات في النقاش لم تفتح بعد دينيا، فهناك مساحة، هل: قامت الحجة على من مات على غير الإسلام، حتى نحكم بأنه مات كافرا جاحدا بالإسلام؟ أم أنه لم تصله واضحة صريحة، وفي هذه الحالة فهو معذور وداخل في رحمة الله ولا يدخل النار، كما قال بذلك عدد من الفقهاء والعلماء، واستدلوا على ذلك بنصوص كثيرة، ومن هؤلاء: ابن تيمية والألباني، رحمة الله عليهما.

وهناك مساحة ثالثة مهمة في النقاش التراثي الفقهي، ناقشها فقهاؤنا، وهي: هل النار باقية خالدة أما ستفنى، وسيخرج من فيها؟ نقاش أيضا كبير، ومال إلى القول بفناء النار من القدامى: أبو مسلم الأصفهاني وابن القيم، ومن المعاصرين: رشيد رضا ويوسف القرضاوي، وغيرهما.

لقد كان المشهد النقاشي والحجاجي على الميديا مشهدا مزريا، فلم يتسم بحنكة الموقف، فرغم وجود اختلاف فقهي، وهناك قاعدة معروفة: أنه لا إنكار في المختلف فيه، فلماذا كل هذا الضجيج والإنكار، وكأن المعركة هي معركة الترحم وعدم الترحم، بينما المصاب جلل وأفدح في مساحة أخرى، كان ينبغي أن تبرز فيه قوتنا وحجتنا، وهو مشهد يحتاج لرصد من زوايا أخرى مهمة.


أخبار ذات صلة

إلا رسول الله يا مودي 6/9/2022 1:09:33 AM بتوقيت غرينتش
الشيخ أحمد القطان ومدرسة منبر الأقصى 5/26/2022 10:00:13 AM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

إلا رسول الله يا مودي 6/9/2022 1:09:33 AM بتوقيت غرينتش
الشيخ أحمد القطان ومدرسة منبر الأقصى 5/26/2022 10:00:13 AM بتوقيت غرينتش