آخر الأخبار

رسالة مهمة لكل من يقدم موعظة باسم الدين

عدنان حميدان الأربعاء، 06 أبريل 2022 10:07 ص بتوقيت غرينتش

فقدت للتو ابنتها العشرينية، الصمت يخيم على المكان، الحزن سيد الموقف، الأم في حالة ذهول، وتقاسيم وجهها تخبرك بكل شيء؛ لكنّ لسانها يردد بين حين وآخر بإيمان عجيب وتسليم فريد: الحمد لله، لا اعتراض على قدر الله.

ثم دوى صوت في المكان يحمد الله تعالى ويصلي على رسوله مفتتحا حديث العظة والإيمان والمواساة لأهل الفقيدة من واعظة طيبة وجارة قديمة، ساهمت في تغسيل الفقيدة وساعدت في تجهيز جنازتها، والآن هي إلى جانب أهلها وشقيقاتها وأمها والنساء القريبات منها تنصح وتدعو وتشد على أيديهم بالصبر والاحتساب.

بدأت حديثها المنتظر لتخفيف المصاب عن الأم المفجوعة والعائلة التي ابتليت بفقد فتاة في ريعان شبابها بكلام فاجأ الجميع وزاد من معاناتهم بدل التخفيف عنهم، إذ افتتحت عظتها بوصف كيفية خروج روح الكافر عند موته! ثم زادت في تفاصيل عذاب القبر للعصاة والمذنبين ـ البنت على صلاح وحسن خلق للإشارة فقط ـ وأمعنت في التهديد والوعيد، وتلك الأم المسكينة امتلأ قلبها حزنا وفرقا وغما!

أي منطق هذا باختيار مضمون الموعظة وتوقيت الحديث فيها؟ وأي فهم للجمهور؟ وأي حكمة في الحدث! لا أشك أبدًا بسلامة نية الواعظة، ولكن أراها جانبت الصواب في اختيار الموضوع.

المسألة ليست حالة فردية ولا شكوى استثنائية، بل هي قصة من قصص كثيرة ومثال من أمثلة أكثر تؤكد الحاجة الماسة لرفع مستوى الواعظات والواعظين على حد سواء، ونحن في أجواء شهر رمضان المبارك الذي يزداد فيه نشاطهم ـ نسأل الله أن يتقبل منهم ويبارك في عملهم ـ ولكن القاعدة تقول: خير العمل أخلصه وأصوبه، فلا يكفي أن تكون النية سليمة وإنما تحتاج صوابية في العمل أيضا وإلا فإن الضرر في حينه قد يكون أكثر من النفع.

 

الكلمة من طرف الواعظ أو الواعظة خطيرة ومسؤوليتها كبيرة لأنها مرتبطة في أذهان الناس بالدين وتنطق باسمه، لذلك وجب الحذر بانتقاء القصص والأحاديث والتأكد من صحتها وسلامة الاستشهاد بها.

 



وفي الطرف المقابل نحتاج رفع الوعي لدى عموم أبناء وبنات أمتنا بشأن التعامل مع تلك المواعظ وأصحابها الفضلاء والفضليات واستذكار عدة أمور في هذا السياق من أبرزها:

إن الوعاظ والواعظات عموما ليسوا مفتين ولا مقصد سؤال فتوى أو حل معضلة فقهية، وهناك علماء ودوائر إفتاء أكثر اختصاصا بذلك.

إن القصص والأحاديث المستخدمة في كثير من المواعظ ليست صحيحة السند ولا المتن في كثير من الأحيان، وعليه نضع باعتبارنا أن ما يقال ـ مع التقدير لصاحبه ـ ليس مسلّما به.

إن تقديم الموعظة للناس مسألة لا تحتاج تأهيلًا علميا ولكنها في نفس الوقت ليست مرتبطة بشكل لباس معين أو هيئة لحية ما، وعليه فمن كانت تلك هيئته فهو شيخ وجبت تسميته بذلك وتقديمه للنصيحة أو الإمامة، والبعض قد لا يحسن التلاوة.

إن نشاط سيدة ملتزمة دينيا ضمن منطقتها السكنية وعملها الدعوي والإصلاحي لا يجعلان منها مفتية أو مستشارة تربوية فهاتان مسألتان تحتاجان تأهيلًا وتخصصا.

وإن كانت هناك من كلمة لإخواني الوعاظ وأخواتي الواعظات بعد الشكر والتقدير للجهود وحسن النوايا والعمل لوجه الله أدعو لـ :

ـ المزيد من التفقه في الدين وأولوياته وأحكامه.

ـ معايشة الناس ومعرفة واقعهم والبدء معهم من حيث هم حتى ننتهي بهم إلى حيث نريد.

ـ تلمس الجانب الطيب في نفوس كل من تقابل والثناء عليه والحديث بالإيجاب مع الناس في الموعظة العامة.

ـ مراعاة المكان والزمان وطبيعة الجمهور عند تقديم الموعظة وانتقاء الكلمات بعناية.

الكلمة من طرف الواعظ أو الواعظة خطيرة ومسؤوليتها كبيرة لأنها مرتبطة في أذهان الناس بالدين وتنطق باسمه، لذلك وجب الحذر بانتقاء القصص والأحاديث والتأكد من صحتها وسلامة الاستشهاد بها.

لا شك أنها أمانة ومسؤولية والقيام بها يحسب لصاحبه أو صاحبته، وما سعيي خلف هذه الكلمات إلا أملا بتحقيق الأجر كاملا لهم ومساعدتهم لتكون دروسهم وعظاتهم أكثر نفعا وقربا من روح هذا الدين وفلسفته.


أخبار ذات صلة

شباب ينصرون الأقصى عن بُعد 4/27/2022 12:09:57 PM بتوقيت غرينتش
ظلال صالحاني وبشار الأسد 3/23/2022 12:58:20 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

شباب ينصرون الأقصى عن بُعد 4/27/2022 12:09:57 PM بتوقيت غرينتش
ظلال صالحاني وبشار الأسد 3/23/2022 12:58:20 PM بتوقيت غرينتش
الهجرة أم البقاء في مزرعتهم؟! 3/9/2022 12:59:18 PM بتوقيت غرينتش