آخر الأخبار

أخطر تصريح لماكرون: انتهت هيمنة الغرب!

أحمد القديدي الخميس، 31 مارس 2022 12:00 م بتوقيت غرينتش

قبل أيام قليلة من انتخابات فرنسا الرئاسية (يوم 10 نيسان/ أبريل 2022) وفي مؤتمر صحفي بباريس يبدو عاديا فاجأ الرئيس المنتهية عهدته والمرشح لعهدة ثانية (إيمانويل ماكرون) الرأي العام بتصريح أعتبره من أخطر ما قال الرجل وهو الذي تمرس بالسياسة الوطنية والدولية منذ كان وزيرا للاقتصاد في حكومة الرئيس السابق فرنسوا هولند إلى أن تحمل بإرادة الأمة مسؤولية رئاسة الجمهورية سنة 2017.. ولهذا السبب يعتبر ما قاله إيمانويل ماكرون ذا أهمية بالغة وفي مستوى التاريخ الحديث وتفضلوا بتقييم كلامه بأنفسكم. 

قال: "يجب أن نعترف بحقيقة ليس منها مناص وهي أن هيمنة الغرب الأبيض المسيحي على العالم انتهت! الهيمنة التي بدأت منذ القرن الثامن عشر مع نضج النهضة الصناعية والبخارية الأوروبية وتعملقها وجعلت قارتنا عن طريق بريطانيا وفرنسا تتوسع إلى ما كان يعرف بالعالم "المختلف" عنا ثقافة وحضارة وأديانا وأعراقا، وهو العالم غير الأوروبي الذي اعتبره أجدادنا (متوحشا وبربريا)! فاستعمرناه بقصد (تمدينه وإلحاقه بالحضارة البيضاء بل وتنصيره بديننا المسيحي وتعليمه لغاتنا وإلباسه قبعاتنا وقمصاننا وكسواتنا) ربما بنية "إنقاذه" من التخلف والتوحش.. 

ونشأ منا نحن منظرون أمثال (أرنست رونان) و(جول فيري) يبررون إستعمارنا ويمهدون الطريق للهيمنة الشاملة التي مارسها الغرب الأوروبي على إفريقيا وآسيا وأستراليا إلى تخوم الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918)، حيث أدركت القارة الأمريكية أنها مضطرة لدخول الحرب (الأولى ثم الثانية) لنصرة بل لحماية أوروبا أمها الحضارية من الخطر النازي والفاشي. 

وتعلمون ما وقع بعد 1945 عند نهاية الحرب العالمية الثانية حين أصبحت الولايات المتحدة هي القوة الغربية الأولى والعظمى وأفلت نجوم أوروبا وانسحبت بريطانيا وفرنسا من كوكب صناعة التاريخ وتوجيه دفة الحضارة لتصبحا قوتين ثانويتين تحتاجان إلى حماية واشنطن في الحرب الباردة. 

واستمرت أمريكا تقود العالم كقطب أوحد، حيث لم يشك أحد في تفوقها التكنولوجي والاقتصادي ثم العسكري إلى أن بدأت تتأسس قوى أخرى وافدة أولها التنين الصيني الذي استيقظ على رأي المفكر الفرنسي (ألان بيريفيت) كما يستيقظ المارد من فانوس علاء الدين السحري في ملحمة ألف ليلة وليلة، ونشأت قوة الصين أولا كعملاق شيوعي ثم كوحش ليبرالي رأسمالي يأكل جميع الأسواق العالمية ويغرقها ببضاعات متنوعة وبخسة الأثمان تزاحم كل صناعات الأمم الأخرى من الإبرة لحاملة الطائرات ومن اللعبة إلى البواخر العابرة للقارات.. 

 

نخبنا مطالبة من قبل شعوبنا بأن تتجاوز أحقادها الأيديولوجية لتواجه العالم بدول قوية ذات مؤسسات منتخبة وممثلة لكل مواطنيها، وهو الخيار الأوحد وعكس هذا سيؤدي بالعرب إلى هامش التاريخ وخارج الحضارة لتعود أمتنا إلى عباءة مستعمريها يتولون شؤونها نيابة عن أبنائها وهذا هو الذي وصفه الله تعالى ببئس المصير لا قدر الله!

 



ثم منذ عام 1978 دخلت بيجين بكواكبها الصناعية عالم الفضاء الخارجي لتنافس واشنطن وموسكو وتغزو القمر والمريخ وزحل ورجعت الصين لمشروع (طريق الحرير) تغري به الشعوب المستضعفة وتحول ملايين العمال والمهندسين والخبراء ورجال الأعمال الصينيين إلى دول إفريقيا وآسيا ثم إلى أوروبا والولايات المتحدة وكندا.. ونفض التنين الصيني الأسطوري عنه غبار القرون ليقف ويتحرك ويسعى إلى درجة أن مخزون الدولار (العملة الأمريكية الخضراء) أضخم رصيدا في بنوك الصين من البنوك الأمريكية ذاتها! ولعل المبادلات الأمريكية الصينية قريبا ستكون باليوهان (بعد استقرار قيمة صرفه بالدولار منذ مايو 2018!) 

أما القوة الثانية الصاعدة فهي طبعا روسيا التي يريد بوتين إستعادة أمجادها القيصرية منذ توليه السلطة قبل عشريتين، وهو إبن المؤسسة السوفييتية تربى وترعرع في أحضان (الكي جي بي) وابن بوريس يلتسين المغامر السكير الذي ضرب البرلمان بالمدفعية حين خاف الإنقلاب الدستوري عليه بداية التسعينيات! 

وطلعت في التجارة الدولية كل من الهند والبرازيل وفرضت نفسها دول أصغر لم يقرأ لها الخبراء حسابا أمثال تركيا وأندونيسيا وماليزيا وكوريا الجنوبية وإيران وسنغفورة.. ويمكن أن نحسب بينها كتلة مجلس التعاون التي تجاوزت أزمتها الأخيرة واستعادت عافيتها وظهرت دولة قطر كوسيط للسلام والأمن الدوليين منذ أزمات السودان ولبنان وفلسطين إلى إنهاء الحرب الأمريكية الأفغانية بالنجاح الذي اعترف به العالم. 

هذه الحقائق لم يقلها الرئيس الفرنسي بتفاصيلها لكنني شعرت أنه فكر فيها وصنفها من بين المعطيات التي أنهت سيطرة الغرب على العالم ليصبح العالم متعدد الأقطاب.. وجاءت الحرب الأوكرانية لتذكر الغافلين أن لهذه الخارطة الجديدة حدودا حمراء لا يجوز تجاوزها بيسر وبنفاق وبدبلوماسية الخديعة. 

ولعلكم تسألون: ونحن العرب ما مصيرنا وما وزننا في هذه الخارطة الجديدة الأعدل؟ والجواب هو أن نخبنا مطالبة من قبل شعوبنا بأن تتجاوز أحقادها الأيديولوجية لتواجه العالم بدول قوية ذات مؤسسات منتخبة وممثلة لكل مواطنيها، وهو الخيار الأوحد وعكس هذا سيؤدي بالعرب إلى هامش التاريخ وخارج الحضارة لتعود أمتنا إلى عباءة مستعمريها يتولون شؤونها نيابة عن أبنائها وهذا هو الذي وصفه الله تعالى ببئس المصير لا قدر الله!


أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

الجولة الأولى 6/14/2022 4:27:23 AM بتوقيت غرينتش
سبتة ومليلة منهما مر الفاتحون 5/5/2022 10:52:04 AM بتوقيت غرينتش