آخر الأخبار

الاستقواء على الضعفاء

عدنان حميدان الأربعاء، 23 فبراير 2022 03:12 م بتوقيت غرينتش

الجبناء وحدهم يستقوون على الضعفاء، ليحاولوا أن يظهروا أنفسهم أقوياء، وهذا فعل الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، حيث تتكرر مشاهد الاعتداءات على أطفال وذوي احتياجات خاصة ونساء. وما قصة المعاملة الوحشية ثم الاعتقال مع صاحب متلازمة داون، الشاب البريء محمد العجلوني، في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة؛ بالأولى ولا الأخيرة في هذا السياق.

وانضم إليه الطفل محمد شحادة (14 عاما) الذي ارتقى شهيدا برصاص قوات الاحتلال في بلدة "الخضر"؛ جنوب بيت لحم، بزعم أنه ألقى عليهم الحجارة.

ومعهما أكثر من 700 طفل فلسطيني يتعرضون للاعتقال والمحاكمة بشكل سنوي، ونحو 2200 قضوا شهداء بنيران الاحتلال منذ عام 2000 حتى الآن حسب أرقام المؤسسات الحقوقية. ورغم التوثيق الكبير الذي تقوم به هذه المؤسسات لمثل هذه الجرائم بحق الأطفال، إلا أنها لم تتمكن من محاكمة أي مسؤول إسرائيلي عليها بسبب تواطؤ المجتمع الدولي من جهة وتقاعس السلطة الفلسطينية من جهة أخرى.

رغم التوثيق الكبير الذي تقوم به هذه المؤسسات لمثل هذه الجرائم بحق الأطفال، إلا أنها لم تتمكن من محاكمة أي مسؤول إسرائيلي عليها بسبب تواطؤ المجتمع الدولي من جهة وتقاعس السلطة الفلسطينية من جهة أخرى


البروفيسور الأمريكي البارز نورمان فينكلشتاين قال ساخراً في إحدى الندوات إنه "على حد علمي في العدوان الذي أدى إلى مقتل 350 طفلا وتدمير 6000 منزل، هناك ثلاثة إسرائيليين تمت محاسبتهم على سرقة بطاقة ائتمان بنكية!! وفي العدوان الذي أدى إلى مقتل 550 طفلا فلسطينيا، وتدمير 18 ألف منزل هناك ثلاثة إسرائيليين أُحيلوا للتحقيق لاتهامهم بسرقة 600 دولار تقريباً".

و"إسرائيل" هي الدولة الوحيدة في العالم التي تواصل ارتكاب مثل هذه الجرائم وتواصل الإفلات من العقاب بجميع أنواعه.

لم يكتف الاحتلال باعتقال الأطفال واستجوابهم واستهداف مدارسهم وبيوتهم بالقصف، بل انطلق لعمليات الإعدام الميداني في الشوارع أمام مرأى الكاميرات والناس. وما جريمة قتل دانيا إرشيد في عام 2015، وخالد بحر أحمد بحر وعبد الفتاح الشريف في الخليل عام 2016، ونسيم أبو رومي في القدس المحتلة عام 2019؛ إلا أمثلة قليلة على ذلك.

وتضاف إليها الإعدامات التي طالت أطفالاً على حدود غزّة في مسيرات العودة التي انطلقت في آذار/ مارس 2018، ومنهم الطفلان ياسر أبو النجا وعثمان حلس، فضلا عن استهداف الطفل محمد الدرة وهو في حضن أبيه عام 2000 في غزة، ثم ادعاء أنه طفل إسرائيلي قتله الفلسطينيون، وأخيرا وليس آخرا الطفل ﻣﺤﻤﺪ شحادة.

كل هذا على سوئه ليس مستغربا، خصوصا ونحن نتحدث عن احتلال يسرق الأرض ولا يأبه لحقوق إنسان، بل وصل به الأمر لسرقة التراث والطعام الفلسطينيين، ولكن المعيب هو في دول غربية تتجاهل تماما هذه الانتهاكات أو تعلق عليها ببضع كلمات لا تسمن ولا تغني من جوع، ثم تتصرف بغضب شديد تجاه الآباء والأمهات إذا عنّفوا أطفالهم


كل هذا على سوئه ليس مستغربا، خصوصا ونحن نتحدث عن احتلال يسرق الأرض ولا يأبه لحقوق إنسان، بل وصل به الأمر لسرقة التراث والطعام الفلسطينيين، ولكن المعيب هو في دول غربية تتجاهل تماما هذه الانتهاكات أو تعلق عليها ببضع كلمات لا تسمن ولا تغني من جوع، ثم تتصرف بغضب شديد تجاه الآباء والأمهات إذا عنّفوا أطفالهم وتسحبهم منهم، فمتى يمكن الالتفات لهذه الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال في فلسطين؟

هل تأملتم عيني محمد العجلوني والجنود يهاجمونه ويعتدون عليه؟ هل رأيتم الخوف والرعب اللذين خيما عليهما؟ هل يمكن محاسبة شاب في مثل ظرفه ووضعه مع متلازمة داون؟ هل تعرفون أن أقصى ما يقوم به محمد هو سكب العصير للناس؟ هل العصير الذي يقدمه محمد مرعب لهم لهذه الدرجة؟! ولكن هو الجبن الذي يخيم على ذلك الجندي المدجج بالسلاح، حتى لو كان أمامه مجرد شاب له وضعية خاصة.

الخلاصة أن كل من يصمت على هذه الجرائم الوحشية بحق الأطفال شريك بها، وكل قادر على نصرة أولئك المستضعفين قانونيا وإنسانيا ثم لا يفعل هو ظهير للمجرمين، وحاشا لله أن نكون كذلك.. "قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ".

أخبار ذات صلة

شباب ينصرون الأقصى عن بُعد 4/27/2022 12:09:57 PM بتوقيت غرينتش
ظلال صالحاني وبشار الأسد 3/23/2022 12:58:20 PM بتوقيت غرينتش
أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

شباب ينصرون الأقصى عن بُعد 4/27/2022 12:09:57 PM بتوقيت غرينتش
ظلال صالحاني وبشار الأسد 3/23/2022 12:58:20 PM بتوقيت غرينتش
الهجرة أم البقاء في مزرعتهم؟! 3/9/2022 12:59:18 PM بتوقيت غرينتش