آخر الأخبار

WP: عمال هنود تعرضوا لظروف عمل قاسية بسفن شحن إيرانية

لندن- عربي21 السبت، 15 يناير 2022 11:29 ص بتوقيت غرينتش

قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن شركات الشحن الإيرانية، تجبر عمالا هنودا على العمل في ظروف صعبة للغاية، غالبا بأجر ضئيل أو بدون، وفقا لشهادة أكثر من 20 عاملا منهم.

 

وقالت "وانشطن بوست" في تحقيقها إنه يتم إغراء الآلاف من الرجال الهنود للعمل في إيران كل عام، ولكن بمجرد وصولهم يتم إجبارهم على العمل في ظروف سيئة وفوق طاقتهم، ويحرمون من الطعام، ويجبرون على نقل المخدرات والبضائع الخاضعة لعقوبات دولية.

 

ونقلت الصحيفة عن الهندي أشكاي كومار (24 عاما)، وهو من بين 26 رجلا تمت مقابلتهم حول تجربتهم في السفن الإيرانية بالقول: "أجبرونا على العمل كعبيد"، مشيرا إلى أنه تعرض للخداع.

 

ولفت الشاب إلى أنه دفع 2600 دولار للحصول على العمل الذي كان يعتقد أنه في شركة شحن مقرها دبي، ليتفاجأ بأنه سيعمل على متن سفينة شحن صغيرة إيرانية تنقل اليوريا والحديد إلى العراق.

 

وقال، إنه عندما اكتشف في اللحظة الأخيرة أنه تعرض للخداع، فإنه لم يتمكن من استرداد أمواله ولم يكن لديه خيار سوى السفر إلى إيران للعمل.

 

وأضاف: "حذرني أصدقائي الذين يعملون على السفن في إيران، من أن الشركات لا تدفع رواتب جيدة، وهذا ما حدث معي".

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الهنود يمثلون نسبة كبيرة من البحارة الذين توظفهم الشركات الإيرانية، ويرجع ذلك إلى أن الهند مصدر رئيسي للعمالة البحرية في جميع أنحاء العالم.

 

وبحسب الصحيفة، فإن العمال دفعوا عام 2019، ما مقداره 6732 دولارا لتأمين وظائفهم في السفن الإيرانية.

 

ويقول شيراج بحري، مدير الشعبة الهندية للشبكة الدولية لرعاية البحارة ومساعدتهم: "الأسر تريد من أبنائها النجاة من الفقر، لذلك فهم يضعون كل مواردهم ويبيعون أراضيهم ومزارعهم، ويعطونها لوكيل التوظيف".

 

وقال أميتاب كومار، المدير العام للنقل البحري في الحكومة الهندية، إن معظم هؤلاء البحارة سافروا للخارج على ما يبدو كـ "عمليات تجنيد غير موثقة" وأنه من الصعب معرفة العدد الحقيقي للعمال الهنود في إيران.

 

ولم ترد هيئة الموانئ والملاحة الإيرانية ولا جمعية الشحن الإيرانية على تساؤلات الصحيفة الأمريكية بهذا الشأن.

 

وقال كافة البحارة الذين تمت مقابلتهم، إنهم حرموا من الطعام الكافي، وعانوا من نوبات الجوع المتكررة وفقدان الوزن فيما بعد.

 

وأفاد بعض البحارة بأنهم وضعوا في العمل على متن سفن ترفع العلم الإيراني لنقل المخدرات، بحسب الصحيفة.

وقال أناند مايتي (28 عاما) إنه كان يعمل في مطبخ زورق يبحر من جيبوتي إلى إيران، ولم يكن على علم بأن المخدرات كانت على متن السفينة قبل أن يتم الكشف عن مخبأ للهيروين فيه.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا