آخر الأخبار

رئيس الشاباك الأسبق: نواجه مشهدا إقليميا أكثر عداء وتهديدا

عربي21- عدنان أبو عامر الأربعاء، 22 ديسمبر 2021 02:52 م بتوقيت غرينتش

فيما تواجه قوات الاحتلال تحديات أمنية متلاحقة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، سواء في الضفة الغربية والقدس من خلال العمليات المسلحة التي تستهدف الجنود والمستوطنين، أو قطاع غزة المحاصر، أو فلسطينيي 48 الذين باتوا يمثلون تهديدا أمنياً من الداخل المحتل؛ فإن قراءات إسرائيلية أخرى تحذر من تحديات أمنية بعيدة المدى، لا سيما من خارج الحدود.


وترصد المحافل الأمنية والعسكرية الإسرائيلية ما تقول إنها تهديدات مصدرها سيناء ولبنان وسوريا والعراق، بزعم أنها تتحرك وفق التوجيه الإيراني، وتحاول توسيع خريطة التحديات الأمنية الإقليمية، ما يترك آثاره السلبية على الأمن الإسرائيلي.


يعكوب بيري الرئيس الأسبق لجهاز الأمن العام- الشاباك، ذكر في مقال بصحيفة "معاريف"، ترجمته "عربي21" أنه "في الأسابيع الأخيرة، تعاملت إسرائيل بشكل مكثف مع مسألة ما إذا كانت على وشك موجة جديدة من الهجمات المسلحة، في تحليل لظاهرة عمليات الوحيدين، المسماة "الذئاب المنفردة"، واستخدام مصطلح الهجمات الملهمة كثيرا، وفي سياق أوسع، يجدر النظر إلى خريطة الهجمات الإقليمية، ودراسة المنظمات المسلحة التي تنشط في المنطقة".


وأضاف أن "القراءة الإسرائيلية ترى أنه رغم نقاط ضعفها الكثيرة، فلا تزال التنظيمات المعادية لإسرائيل تنشط حولها، فسيناء تنتشر فيها التنظيمات الجهادية، وأصبحت جميع الدول الأوروبية أكثر ضعفا وتهديدا من قبل الجماعات الإسلامية التي تعيش فيها، ويتلقى معارضو الأسد من الإسلاميين السنة دعما في المدن الكبرى في دمشق وحلب ومدن أخرى، ويسيطر حزب الله على الحكومة اللبنانية، رغم أنه امتنع عن القيام بأي أعمال ضد إسرائيل، لأسباب عديدة".

 

اقرأ أيضا: "هآرتس": الميدان بالقدس والضفة يغلي والتنسيق مع السلطة مستمر


تعتبر القراءات الإسرائيلية أن هذه المنظمات تشكل خطرا حقيقيا على الاستقرار والأمن الإسرائيلي في المنطقة، فحماس تعزز سيطرتها على الضفة الغربية، ولها سيطرة كبيرة على عدد كبير من الأوساط الفلسطينية في الضفة الغربية، وفي السنوات الأخيرة أصبح قطاع غزة حديقة مزدهرة للمنظمات المعادية للاحتلال.


في الوقت ذاته، تراقب المحافل الأمنية الإسرائيلية نشاط الجماعات الجهادية في سيناء، باعتبارها جزءًا من التهديد الموجه بشكل أساسي ضد إسرائيل، مع مزاعمها التي تتحدث عن وجود عشرة تنظيمات أخرى تعمل في سيناء، بينها قبائل بدوية، مع العلم أن هذه القوى المسلحة مستمرة بكامل قوتها، وسبق لها أن عززتها في الآونة الأخيرة، مما ينجم عنه تنامي التهديدات الأمنية على إسرائيل القادمة من جبهات لبنان وسوريا والعراق، وقبلها جميعا الأراضي الفلسطينية المحتلة.


تخلص المحافل الإسرائيلية إلى القول إن رسم الخرائط والاستخبارات والإشراف اليقظ لعدد كبير من المنظمات المسلحة المعادية، تبذل مزيدا من الجهود لإلحاق الأذى والضرر بالأمن الإسرائيلي، مما يتطلب قدرات استخباراتية عالية، وتطبيق وسائل مبتكرة في جميع الأدوات الأمنية، لأن استمرار التهديدات الأمنية ضد إسرائيل يعتبر تحديًا ثقيلًا وطويل الأمد بالنسبة لها، وربما لم يكن محسوبا من قبل.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا