آخر الأخبار

WP: طلاب أمريكيون يقودون حراكا ضد الصين بسبب إبادة الإيغور

عربي21- بلال ياسين الجمعة، 26 نوفمبر 2021 06:19 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا أشارت فيه إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان في الصين تحظى باهتمام كبير في الفترة التي تسبق دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في شباط/ فبراير، لافتة إلى الحركة الطلابية في الجامعات الأمريكية والذين يقودون احتجاجا ضد إبادة الإيغور من قبل الصين.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21"، أنه صُدم الملايين باختفاء نجمة التنس الصينية بنغ شواي وظهورها ثانية على ما يبدو في مقاطع فيديو مخيفة نُشرت على الإنترنت. وستقوم الحكومة الصينية بإسكات أي شخص يجرؤ على التحدث ضد سلوك الحزب الشيوعي الحاكم - بما في ذلك حملته المستمرة للإبادة الجماعية ضد مسلمي الإيغور.


لكن هذا الاهتمام لم ينتج عنه الكثير من الإجراءات الملموسة. وبدلا من الدفاع عن حقوق الإنسان، ساعدت اللجنة الأولمبية الدولية السلطات الصينية على ترويج دعايتها.

 

إدارة بايدن تخطط لمقاطعة دبلوماسية للأولمبياد، وهذا أفضل من عدم القيام بأي شيء، ولكن ليس بكثير. لن يقوم الكونغرس حتى بتمرير قانون منع العمل الجبري الذي يفرض على الإيغور، والذي كان لدى العديد من الشركات الأمريكية الجرأة للضغط ضده.

بعد الألعاب الأولمبية، عندما تتحول الكاميرات بعيدا، سيكون لدى بكين سبب أقل للخوف من ازدراء المجتمع الدولي. لكن وراء الكواليس، تقوم مجموعة واحدة من الأمريكيين ببناء البنية التحتية لحركة سحب الاستثمارات على المدى الطويل دون تضارب مصالح دبلوماسية أو مالية: طلاب الجامعات. هناك سابقة تاريخية توضح سبب نجاحها.

 

اقرأ أيضا: "HRW": المراقبة الجماعية تغذي اضطهاد الإيغور والفلسطينيين

في عام 1977، نجحت مجموعة من الطلاب في كلية هامبشاير في أمهيرست بولاية ماساتشوستس في إقناع مجلس أمناء الكلية بالتخلي عن جميع ممتلكات الشركات التي كانت تمارس نشاطا تجاريا في جنوب أفريقيا من أجل الاحتجاج على سجن نيلسون مانديلا وسياسة الفصل العنصري. على الرغم من أن الكلية الصغيرة أزالت 39 ألف دولار فقط من الأسهم، بحلول عام 1988، حذت 154 كلية أخرى حذوها. أصبحت حركة سحب الاستثمارات دعامة أساسية في الحركة المناهضة للفصل العنصري، مما ساعد على تسريع سقوط هذا النظام القمعي.

في عام 2021، ينظم الطلاب في الجامعات في جميع أنحاء البلاد احتجاجا على الإبادة الجماعية المستمرة في الصين ضد مسلمي الإيغور في شينجيانغ. ربما تكون الجامعة الكاثوليكية الأمريكية في واشنطن العاصمة قد حققت للتو أول نجاح كبير للحركة.

 

في 18 تشرين الأول/ أكتوبر، أصدر اتحاد الحكومة الطلابية بالإجماع قرارا يدعو الجامعة للتخلي عن جميع ممتلكاتها المالية المرتبطة بفظائع شينجيانغ. ردا على ذلك، أخبر مسؤولو الجامعة القيادة الطلابية، وأكدوا أنهم كلفوا بمراجعة مستقلة لمقتنيات وقف الجامعة لأي شيء يتعلق بالاعتقال الجماعي أو العمل الجبري أو المراقبة الجماعية أو غيرها من الجرائم المرتكبة ضد الإيغور والأقليات العرقية الأخرى في الصين.

وقال السناتور الطلابي جيرالد شارب، الذي قدم مقترح القرار: "يجب أن تلتزم جميع الجامعات بتجنب التواطؤ في الفظائع الجماعية.. هذه الطريقة تعمل. هذه ليست سوى البداية".

عمل شارب على القرار والحملة مع أعضاء معهد أثيناي، وهي منظمة غير ربحية من الحزبين، يديرها الطلاب تأسست في الجامعة الكاثوليكية، والتي كانت تعمل على تسليط الضوء على تأثير الحزب الشيوعي الصيني على الجامعات الأمريكية. تخطط الحكومة الطلابية ومعهد أثيناي الآن لتصدير هذا النموذج إلى الجامعات في جميع أنحاء البلاد.

كانت الجامعة الكاثوليكية مرشحا جيدا لسحب الاستثمارات لأن لديها بالفعل عملية تدقيق لمنع الاستثمارات التي تتعارض مع قيم المؤسسة. قال شارب، لكن يجب على كل جامعة أن تحذو حذوها، وأضاف: "أرى أن هذا أمر غير قابل للتفاوض بالنسبة للجامعات، وخاصة الكاثوليكية، التي تتمثل مهمتها في دعم حقوق الإنسان والكرامة الإنسانية صراحة كما تنتهكها الصين صراحة".


وذكر روري أوكونور، أحد مؤسسي معهد اثيناي والذي ساعد في صياغة القرار، أن الحملة بدأت بمحادثات بين الطلاب العاديين في غرف السكن الطلابي والممرات والكافيتريات، الذين أصيبوا جميعا بالصدمة أكثر فأكثر من تصرفات الحكومة الصينية. قال إن موافقة الجامعة على تدقيق أوقافها إيجابية، لكن ما تفعله في النهاية بالنتائج لا يزال غير واضح.

 

اقرأ أيضا: أكسيوس: فندق ماريوت رفض إقامة مؤتمر لـ"الإيغور"

قال أوكونور: "هذه أول جامعة في أمريكا تلتزم بسحب استثماراتها من الشركات المتواطئة في الإبادة الجماعية.. سنحملهم على ذلك بالتأكيد."

قال جون ميتز، المدير التنفيذي لمعهد أثيناي، إن نموذج الجامعة الكاثوليكية يمثل سابقة يمكن استخدامها للضغط من أجل سحب استثمارات الجامعات في جميع أنحاء البلاد والعالم. الأهم من ذلك، أن القرار يستدعي على وجه التحديد صناديق مؤشر وول ستريت، التي تقوم بشكل روتيني بتحويل الأموال من المستثمرين المؤسسيين - مثل الأوقاف الجامعية - إلى الشركات الصينية، بما في ذلك العديد من تلك المرتبطة بانتهاكات حقوق الإنسان.

وقال: "لا يتعلق الأمر فقط بكيفية ارتباط الكليات والجامعات في هذا البلد بالصين، بل يتعلق أيضا بكيفية ارتباط المستثمرين الذين يمتلكون مئات المليارات من الصناديق المُدارة بالصين".

تعمل الحركة الطلابية المناهضة للإبادة الجماعية جنبا إلى جنب مع مجموعات حقوق الإنسان الأخرى، بما في ذلك مشروع الإيغور لحقوق الإنسان، وطلاب من أجل التبت الحرة، وحافظوا على تايوان حرة وغيرها الكثير. يزداد تنظيم الجهود المبذولة لزيادة الوعي بالفظائع المختلفة التي ترتكبها الحكومة الصينية.

يتولى الطلاب زمام المبادرة لأن الطبقة السياسية وطبقة رجال الأعمال قد تخلوا عن مسؤوليتهم عن وقف انتهاكات الحكومة الصينية لحقوق الإنسان. هذا الجيل القادم من الناشطين مصمم على إجبارنا جميعا على تقرير ما إذا كنا نريد أن نكون متواطئين في إبادة جماعية أم لا. قد يكون نجاح الحركة هو الأمل الوحيد للإيغور.

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا