آخر الأخبار

FT: قاعة المغادرة بمطار طهران تكشف عن انقسامات اجتماعية

عربي21- بلال ياسين الخميس، 11 نوفمبر 2021 07:06 م بتوقيت غرينتش

نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" مقالا للصحفية نجمة بوزرقمر قالت فيه إن الانقسامات الاجتماعية الآخذة في الاتساع في إيران تتكشف بجلاء في مطار طهران الدولي، حيث يقف الحجاج إلى مدينة كربلاء في العراق جنبا إلى جنب مع السياح المتجهين لقضاء عطلاتهم على شواطئ أنطاليا، على ساحل البحر الأبيض المتوسط في تركيا.


وأشارت الصحيفة إلى أن الانقسامات الاجتماعية في إيران ظهرت أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل ادعاء كل فريق أن الآخر يؤجج الوباء، من خلال الذهاب إلى الأماكن المقدسة المزدحمة في العراق أو الحفلات الموسيقية التي يشارك فيها مغنو البوب ونجوم الراب المغتربون في تركيا.


وقالت كاتبة المقال إنه "في الأشهر الأخيرة كنت شاهدة على بعض أكثر الأيام ازدحاما في مطار الإمام الخميني الدولي (..)، وتتعامل معظم مكاتب تسجيل الوصول إلى المطار مع الرحلات الجوية المتوجهة إلى تركيا، ومع ذلك لا يوجد ذكر لأنطاليا في عروض معلومات الطيران، وبدلا من ذلك فإنها تعرض أماكن أقل شهرة مثل أضنة أو ألانيا أو غازي باشا".


وذكرت أنه "مر ما يقرب من عقدين من الزمن منذ أن ألزمت إيران الخطوط الجوية التركية بالالتفاف، حتى يتمكن القادة من الاختباء عن أتباعهم الدينيين (..)، وأن الإيرانيين يسافرون بحرية إلى أنطاليا لأخذ حمام شمسي على شواطئها وشرب الكحول في فنادق الخمس نجوم"، وفق قولها.


وبحسب الصحيفة، تستأجر وكالات السفر الإيرانية الرحلات الجوية التركية، والتي تتوقف في أضنة أو في أي مكان آخر لمدة 45 دقيقة تقريبا ثم تتجه إلى أنطاليا. حتى الخطوط الجوية الإيرانية المملوكة للقطاع الخاص والتي يدعمها أعضاء النظام بهدوء تتوقف عند وجهات تركية تبعد خمس ساعات بالحافلة من أنطاليا.


ولفتت إلى أنه "في أوقات الحج، تكون المفارقات الاجتماعية صارخة. في أواخر أيلول/ سبتمبر، كان المطار مليئا بالحجاج إلى كربلاء، مع نساء يرتدين زيا إسلاميا أسود. قبل الوباء، كان بضعة ملايين من الحجاج يسافرون لإحياء ذكرى الأربعين، وهو اليوم الأربعين للحداد على وفاة الحسين، الذي دفن في كربلاء. لكن هذا العام، سمحت الحكومة العراقية لعشرات الآلاف من الحجاج الإيرانيين فقط، وأمرتهم بالسفر بالطائرة بدلا من البر للحد من انتشار كوفيد-19".

 

اقرأ أيضا: قائد بالحرس الإيراني: سندمر إسرائيل بحال هاجمتنا


وتابعت: "زود قادة طهران، الذين يشجعون مثل هذه الاحتفالات الدينية، الطائرات العسكرية للرحلة. في كربلاء، يحصل الحجاج على كمية وفيرة من الطعام والشاي مجانا. يتم تحصيل رسوم خروج من المطار أقل من تلك التي يدفعها المسافرون الآخرون".


بالنسبة للإيرانيين، أصبح هذا نمطا مألوفا: النظام يدلل الموالين له ويمكّن أولئك الذين يريدون المزيد من الحرية الاجتماعية أن يجدوها في بلد مجاور، مقابل أجر مرتفع ورحلة شاقة بعض الشيء. يتم الترويج لبعض فنادق أنطاليا بشكل كبير من قبل وكالات السفر الإيرانية على وسائل التواصل الاجتماعي، مما أثار الشكوك بأن الأيدي القوية المرتبطة بالنظام تجني ثمار هذا العمل المربح.


هذا النهج - سواء كان يُنظر إليه على أنه تسامح أو براغماتية أو فساد - لا يمر دون أن يلاحظه أحد من المسافرين. سألت امرأة تسافر إلى أنطاليا: "لماذا يجب أن نتوقف؟ ما هذه السياسة؟" أجاب أحد المسافرين: "خذي الأمور ببساطة يا سيدتي! سيكون لدينا الكثير من النبيذ".


في المطار، ينظر كلا الجانبين إلى بعضهما البعض في حالة من اليأس أو يهز رأسه في استنكار.
عندما أقام مغني راب مغترب من إيران حفلا موسيقيا في تركيا، بلغت تكلفة تذاكره 250 دولارا - وهو ما يقارب الراتب الشهري لعامل إيراني في ظل العقوبات الأمريكية - انزلق الجمهور إلى أعمال الشغب وبدأوا في قتال بعضهم البعض جسديا. أثارت مقاطع الفيديو، التي انتشرت على نطاق واسع، أسئلة غاضبة حول سبب عدم إمكانية إقامة مثل هذه الحفلات في إيران لتجنب المشاجرات العامة في الخارج التي تضر بسمعة إيران. كما أن استضافة الحفلات الموسيقية في البلد ستجعل الحضور أرخص.
لكن النائب علي يزديخاه أعلن أن دولة إسلامية لا يمكن أن تسمح باستهلاك الكحول العام لمجرد "توفير بضعة دولارات".

 

لا تزال الفجوات الاجتماعية قائمة ومن المتوقع أن تواصل الجمهورية الإسلامية اللعب على كلا الجانبين. خلال احتفال عاشوراء الديني الذي استمر 10 أيام في طهران في آب/ أغسطس، طلبتُ من المنظمين إيقاف مكبرات الصوت الخاصة بهم، التي كانت تدوي في منتصف الليل من حديقة صغيرة مقابل شقتي. قال رجل متطوع في الحرس الثوري: "لديكم حفلاتكم حتى الساعة الثانية صباحا لمدة 355 يوما في السنة، ولكننا نتمتع بعشرة أيام فقط في العام". ولم يسمعني عندما قلت متذمرة: "في الواقع، أعتقد أن كل 365 يوما كانت لكم".

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا