آخر الأخبار

بين "إسرائيل" و"الإسرائيليون": "الأمن" المتوفر و"الأمان" المفقود

عماد شقور الخميس، 03 سبتمبر 2020 02:36 ص بتوقيت غرينتش


تقول الطرفة المعروفة: سقطت قطعة النقد من يد الطفل البريء وهو عائد في المساء إلى بيته، فرجع إلى الوراء يبحث عنها تحت عمود الإنارة. ولما سأله والده إن كانت القطعة قد سقطت حيث يبحث، أجابه الطفل بالنفي، ولكنه يبحث عنها حيث يتوفر النور.. حيث يتوفر الضوء الذي ينعكس على سطح القطعة المعدنية، فـ"يفضح" مكانها.

أضواء أبو ظبي ودبي والشارقة وبقية الإمارات التي تشكل معا «دولة الإمارات العربية المتحدة» جميلة وكاشفة. أما شوارع مخيم الجلزون، (الذي تحاصره وتخنقه مستوطنة/مستعمرة «بيت إيل»)، فهي أزقّة معتمة. والبحث والتفتيش عن «السلام» تحت أضواء أبو ظبي ودبي أسهل، وأكثر إمتاعا أيضا، من البحث عنه في أزقة المخيم.

بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، ليس طفلا، ولا هو بريء. إنه يعرف أن «السلام والأمن» (الذي يدّعي انه يبحث عنه)، ليس مختفيا في موقع ما تحت أضواء أبو ظبي. وهو يعرف أن «السلام والأمن والأمان» متوفر ومعروض في أزقة المخيم التي يفرض عليها، هو وحكومته اليمينية العنصرية الاستعمارية، الظلم والعتمة والظلام.

فوق ذلك وبعده، يعرف الجميع أن دولة الإمارات، التي تشكلت عام 1972، أي بعد إعلان إقامة إسرائيل بأربع وعشرين سنة، حيث كانت قبل ذلك مشيخات ومحميات، (متصالحة ومتحاربة)، واقعة جميعها، وما يحيط بها أيضا، تحت نير الاستعمار البريطاني الذي أقام إسرائيل على أرض فلسطين. وهي بذلك ليست في حالة حرب مع إسرائيل، ليصبح بالإمكان القول أن نتنياهو نجح في إيقاف وقائع حرب مستعرة، وتمكن من إبرام اتفاقية سلام أنهت تلك الحرب لم تقع أصلا. كل ما في الأمر أن ما كان قائما بشكل سري، منذ أكثر من عقدين، بفعل ضغوط أمريكية هائلة، أصبح الآن معلنا على رؤوس الأشهاد، لأسباب ذات علاقة فاقعة بالانتخابات الأمريكية بعد شهرين.

أثار هذا «الحدث الإعلامي» موجة غضب عارم في المجتمع الفلسطيني، داخل فلسطين، وفي دول اللجوء والشتات؛ في حين استقبل الإسرائيليون، بشكل عام، إعلان نتنياهو عن «تطبيع العلاقات» مع دولة الإمارات العربية، بفتور واضح، رغم أنه بذل جهدا كبيرا على إخراج مسرحي لهذا التطور، كما انعكس ذلك في وسائل الإعلام في إسرائيل وغيرها.

في محاولة لتفسير ذلك الفتور في رد فعل المجتمع الإسرائيلي، قد يكون من المفيد التركيز على الفروق التي قد لا تكون واضحة بما فيه الكفاية بين ثلاثة تعابير، تبدو في ظاهرها متقاربة المعنى:

ـ تعبير «إسرائيل» ككيان سياسي، و«الإسرائيليين» كبشر وكمواطنين عاديين.

ـ تعبير «الأمن» بالنسبة للدولة، (أي دولة)، ككيان سياسي، و(الأمان) بالنسبة للفرد والعائلة وبسطاء الناس.

ـ تعبير «السلام» بمعنى انعدام وجود وتفجر حالة حرب معلنة بين الدول العادية، وتعبير «السلامة» والاطمئنان والتفرغ لبناء الذات والتطور والمساهمة في رفد العلم والحضارة البشرية بالنسبة للأفراد.

بداية، يجدر بنا الاعتراف أن «إسرائيل» ككيان سياسي، ضمنت لنفسها «الأمن» كدولة، منذ مطلع نهاية النصف الثاني من خمسينيات القرن الماضي، حين بنت لها فرنسا المفاعل الذري في ديمونا، وتثبّت ذلك تماما في مطلع الستينيات، حين أكدت مصادر غير إسرائيلية، أحراز إنتاجها لأول قنبلة ذرية، وبدء توفير ترسانة من ذلك السلاح، وزاد ذلك الاطمئنان رسوخا وثباتا أثناء حرب حزيران/يونيو 1967، حين تم إبلاغ إسرائيل أن أمريكا، (حسب ما جاء في مذكرات وزير الدفاع الأمريكي، روبرت مكنامارا، في إدارة الرئيس ليندون جونسون)، انه تم استنفار الجيش الأمريكي، استعدادا للتصدي لأي محاولة تدخل سوفياتي في تلك الحرب. ثم كل ما تلا تلك الحرب من تطورات، بما في ذلك ما ورد في العديد من المصادر التي تحدثت عن طلب وزير الدفاع الإسرائيلي، في حينه، موشي ديان، (في ساعة انهيار معنوياته أثناء الأيام الأولى لحرب تشرين/أكتوبر 1973)، من أنه طلب إعداد اللجوء إلى ترسانة إسرائيل الذرية.

سلاح الردع الأساسي في حروب هذا العصر، متوفر في إسرائيل، (حسب مصادر صحافية). هو سلاح للردع وليس للاستعمال. هو سلاح قادر على ردع أي اعتداء لتدمير إسرائيل، ككيان سياسي، سواء كان هذا الاعتداء من مصر أو سوريا أو الجزائر أو العراق أو حتى من إيران أو تركيا، (ونستثني هنا الباكستان صاحبة أول «قنبلة ذرية إسلامية» القادرة على الرد بالردع على أي تهديد بالردع).

هذه الحقيقة وفّرت لإسرائيل (ككيان سياسي) «الأمن». لكن كل قنابل إسرائيل الذرية لا تخيف نابلس ولا الخليل ولا حتى مخيم البريج في قطاع غزة، لأن أي قنبلة من هذا السلاح تتفجر في أي من هذه المواقع، تدمر تل أبيب ومحيطها.

ما يخافه الفرد العادي، في إسرائيل، وفي كل مكان آخر في العالم، هو وجود مناضل، يحمل مسدّسا أو سكّينا أو حتى عصى غليظة، عند زاوية مخفية على طريق إيصال زوجة الجنرال لابنتهما إلى المدرسة، أو في طريق عودتها ليلا من زيارة صديقة لها إلى بيتها. الجنرال المقيم/السّاكن في الدبابة أو قمرة الطائرة الحربية لا يخاف من مناضل. أما أبوه وأمه وزوجته وابنته وابنه فهم يخافون. 


أكثر من ذلك: آخر ما عرفته من نتائج استقصاء/استطلاع رأي في إسرائيل قبل بضع سنوات، أن 22٪ من الرجال في إسرائيل، يحرصون على التأكد من وضع المسدس تحت مخدة النوم في بيوتهم. «الأمن» متوفر لإسرائيل. «الأمان» غير متوفر لإسرائيل.

ما سأقوله في هذه الفقرة ليس تكريما لدافيد بن غوريون، «مهندس» إعلان إقامة إسرائيل. لكنه كان أذكى واصدق من نتنياهو. يروون في إسرائيل قول بن غوريون: «اعرف ما يحبه اليهود/ الإسرائيليون، وأعرف ما هو مفيد لليهود/الإسرائيليين. ما سأختاره هو ما يفيد، وليس ما يحبون». نتنياهو انتهازي، أكثر عنصرية وأقل حكمة. اختار ما يحبونه، ولم يختر ما يفيدهم. أوهمهم أن الطريق إلى الجلزون تمر من أبو ظبي، ولم يكشف لهم أن الطريق إلى أبو ظبي ودبي تمر من الجلزون ومخيمات البريج والوحدات واليرموك وعين الحلوة.

نتنياهو ليس غبيّا. انه ذكي. لكنه انتهازي. وسيّئ للفلسطينيين كما للإسرائيليين. يفكر ويركز على وضعه ومصلحته الشخصية الآنية. لا يعير المستقبل، حتى المستقبل القريب، أي اهتمام.

يعرف نتنياهو، ويعرف الإسرائيليون، أن لا طريق لهم، بالمطلق، إلى المستقبل، (بفضل تطور البشرية، وبفضل نعمة انتهاء عصور القدرة على الإبادة: من إبادة الهنود الحمر في أمريكا الشمالية، إلى إبادة القبائل وأبناء البلاد في أمريكا اللاتينية وأستراليا وغيرها)، إلا بالاستعانة بالجسر الفلسطيني. وعلى هذا الجسر، سيضطر الإسرائيليون، (لضمان حياتهم ومستقبلهم)، إلى التقدم بخطوات ثلاث: خطوة صغيرة وبديهية وممكنة، وخطوة متوسطة، وخطوة ثالثة صعبة، لكن لا بد منها:

ـ خطوة أولى هي نبذ العنصرية والتمييز ضد الفلسطينيين حاملي بطاقة الهوية الإسرائيلية، وتمكين ثلثهم، (تقريبا)، من العودة إلى قراهم وأملاكهم وأحيائهم في المدن داخل إسرائيل، وهو ما يشكل إحقاقا للحق الطبيعي الإنساني.. إلى كفر برعم واقرث وصفورية وميعار وغيرها، وهذا ما لا يحدث تغييرا في الميزان الديموغرافي الذي تتحجج به إسرائيل.

ـ خطوة ثانية هي التقدم بدعوة إلى إعادة المفاوضات، ليس لبحث محتوياتها، وإنما للتوافق حول كيفية تنفيذ الانسحاب من المناطق الفلسطينية المحتلة في حرب حزيران/ يونيو 1967، والتوافق على جدولها الزمني.

ـ وخطوة ثالثة صعبة، هي التوصل إلى حل (وحلول) يعطي مجمل اللاجئين في دول اللجوء والشتات حقوقهم في العودة أو التعويض.

الطريق إلى السلام الحقيقي، الذي يضمن الأمن لإسرائيل، والأمان للإسرائيليين، يستدعي، بالضرورة المطلقة، عبور هذه الخطوات الثلاث على الجسر الفلسطيني، مع كامل أثمانها وتكاليفها. وما مكابرة نتنياهو (ومن معه في البيت الأبيض/الأسود في واشنطن)، إلا مجرد حركات بهلوانية في سرك قد يفرح بعض عقول أطفال هنا أو هناك.

أكثر ما يحزن هو أن فشل نتنياهو في تجاوز الجسر الفلسطيني، قاده، ليس لإعادة التفكير ومحاسبة الذات، بل إلى المكابرة، متمثلة في محاولة تجاوز الجسر الأردني.

ولهذا حديث وكلام في مقبل الأيام.

لكن لا بد من كلمة أخيرة:

القطيعة بين القيادة الفلسطينية الشرعية، وقيادات دولة الإمارات العربية، عمرها أكثر من عقد. لا مصلحة وطنية فلسطينية، ولا مصلحة قومية عربية، في استمرارها، فكيف اذا كانت التطورات في الأسابيع القليلة الماضية تتجه، لا نحو تثبيتها فقط، بل نحو تحويلها إلى قطيعة بين شعبين عربيين؟

 

القدس العربي

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا

حين ينقلب "عرس" لبيد إلى "مأتم" 3/31/2022 1:35:43 AM بتوقيت غرينتش
دور يبحث عن بطل 2/3/2022 4:05:01 AM بتوقيت غرينتش
في "حارتنا" بلطجي اسمه "إسرائيل" 3/4/2021 2:16:23 AM بتوقيت غرينتش