آخر الأخبار

تأكيدا لما نشرته "عربي21": رفض شعبي لوجود إيران بالحسكة

عربي21 - حسن المصري الثلاثاء، 28 يونيو 2022 07:40 م بتوقيت غرينتش

نشر ناشطون سوريون في مدينة الحسكة، ملصقات ومنشورات مناهضة لمحاولات المليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني، التوسع في مناطق شمال شرقي سوريا، من خلال تجنيد أبناء العشائر الموالية للنظام السوري.

مصادر "عربي21" زودت الصحيفة بصور للملصقات التي تضمنت صورة للأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، وبجانبها نص بيان، تضمن عبارات رفض لوجود المليشيات الإيرانية في المنطقة.

ونشر الناشطون أكثر من 200 نسخة من الملصقات المناهضة لوجود المليشيات الإيرانية في محافظة الحسكة، وتركز النشر ضمن المربع الأمني الذي يسيطر عليه النظام السوري وسط المدينة، كما تمكنوا من لصق بعض المنشورات على جدران المقار الإيرانية.

‏وشهدت محافظة الحسكة انتشارا أمنيا واسعا لقوات النظام وعناصر المليشيات الإيرانية، لجمع المنشورات في محاولة لمنع تداولها بين المدنيين.

ويأتي نشر المنشورات بعد أيام من كشف "عربي21" عن زيادة المليشيات الإيرانية من خطوتها التوسعية في شمال شرقي سوريا، لإيجاد موطئ قدم جديد في البادية السورية، من خلال استمالة شيوخ العشائر المقربين من النظام السوري، وتقديم إغراءات مالية للشبان بهدف تشكيل مليشيات عشائرية، تخدم أجندة طهران في المنطقة.

وأكدت المنشورات المعلومات الواردة في تقرير "عربي21"، حيث تضمنت اسم الحاج مهدي القيادي في حزب الله، والذي افتتح عدة مكاتب لتجنيد أبناء العشائر العربية، بإشراف حزب الله اللبناني، تمهيدا لإرسال المجندين إلى معسكرات تدريبية في دمشق أو لبنان.

 

اقرأ أيضا: ما هدف إيران من عمليات التوسع في شمال شرق سوريا؟

وقال الصحفي السوري، سامر الأحمد، إن انتشار الملصقات داخل المربع الأمني يؤكد أن أبناء المدينة وناشطيها يرفضون بشدة أي تدخل ونشاط من جانب حزب الله اللبناني وإيران في حياتهم اليومية بما في ذلك استيراد الأسلحة وتجنيد المدنيين المحليين والأكثر تدميراً انتشار المخدرات.

 

تحديث حول #حزب_الله في #الحسكة: ظهرت صباح اليوم الثلاثاء تقارير وصور من قلب المربع الأمني الذي يسيطر عليه النظام وسط المدينة أظهرت ملصقات ومنشورات مناهضة لنشاط حزب الله في المنطقة وقد توزعت في عدة أماكن وضعها مجهولون pic.twitter.com/Fk8VVD7BeE

— Samer Alahmad سامر الأحمد (@samerjrnas) June 28, 2022

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا