آخر الأخبار

شرطة الاحتلال تستنفر خشية تكرار أحداث 2021 في الداخل

عربي21- عدنان أبو عامر الإثنين، 23 مايو 2022 11:11 ص بتوقيت غرينتش

على خلفية دعوات المستوطنين اليهود الجديدة لاقتحام المسجد الأقصى، والمخاوف الإسرائيلية من تجدد المواجهة العسكرية مع الفلسطينيين، وإمكانية انضمام المدن الفلسطينية المحتلة في أراضي 48 لهذه الأحداث، تترقب أوساط الشرطة وأجهزة أمن الاحتلال أن يكون "يوم القدس العبري" أواخر أيار/ مايو الجاري أحد أيام الذروة للانتشار الأمني الإسرائيلي، استعدادًا لمسيرة الأعلام التي ستمر عند باب العامود جنبًا إلى جنب مع الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام- الشاباك.

يأتي استنفار شرطة الاحتلال استنادا لتحذيرات استخباراتية، مفادها أن الفصائل الفلسطينية، خاصة حركة حماس، تهدد بتنفيذ ردها الميداني على أي اقتحام إسرائيلي لساحات المسجد الأقصى، في مشهد قد يتكرر هذا العام، بعد أن حصل في رمضان 2021 من خلال اندلاع حرب غزة المسماة "حارس الأسوار".

مائير ترجمان، المراسل الميداني ذكر في تقرير بصحيفة "يديعوت أحرونوت"، ترجمته "عربي21" أن "أجهزة أمن الاحتلال، بما فيها الجيش والشرطة وجهاز الشاباك، تستعد جميعها بقوات متزايدة لمواجهة مسيرة الأعلام في يوم القدس بالتقويم العبري الذي يصادف يوم 29 أيار/ مايو، ومن المتوقع أن يقتحم خلالها المستوطنون اليهود باب العامود مرورا بأزقة البلدة القديمة وصولا إلى حائط البراق، خاصة أنه تم تلقي طلبات في الأيام الأخيرة لتنظيم مسيرات يهودية مماثلة في المدن الفلسطينية في الداخل المحتل كاللد والرملة وعكا".

وأضاف أن "الشرطة تتحسب لحصول استفزازات محتملة في هذه المسيرات، خاصة أن الفلسطينيين في شرق القدس سيحاولون منع المستوطنين من الوصول إلى تلك الأماكن، لأنها تشكل استفزازا لمشاعرهم الدينية، وسيسعون لإطلاق الهتافات الوطنية والدينية، والتلويح بالأعلام الفلسطينية، ما سيدفع أجهزة أمن الاحتلال لنشر الآلاف من عناصرها في منطقة القدس بهدف خلق منطقة عازلة بين الجانبين".

يستحضر الإسرائيليون وهم يتحضرون لمسيرة المستوطنين هذا العام ما حصل في العام الماضي من دروس قاسية، ما سيدفعهم لتكثيف التعزيزات الأمنية، والابتعاد عن المدن والبلدات العربية في الداخل المحتل، بما في ذلك الطرق الرئيسية، ما سيجعل هذه الأجهزة الأمنية في حالة جاهزية ميدانية، لتقديم استجابة فورية لأي توترات أمنية، أو تقييد لحركة المرور على الطرق الرئيسية، خشية أن تتسبب أي مسيرة في القدس باندلاع الاحتجاجات الواسعة في شتى أنحاء تلك المدن الفلسطينية، وهو ما يتم التحضير له مع مكاتب استخبارات الجيش والشاباك.

شرطة الاحتلال كشفت أنها ستقوم باعتقالات وقائية ضد المقدسيين وفلسطينيي 48 لإحباط أي محاولة للقيام باحتجاجات ميدانية، يتخللها رفع للأعلام الفلسطينية، لكن القادة الميدانيين على مستوى قائد المنطقة سيُمنحون الفرصة ليقرروا ما إذا كان رفع العلم يعتبر تحريضا ودعوة للعنف، لأنه بعد أكثر من أسبوع على تشييع مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، فما زالت المشاهد العنيفة من قبل عناصر الشرطة تلقي بظلالها على أدائهم في التحضير لمسيرة المستوطنين، ورد الفلسطينيين عليها.

في الوقت نفسه، تواصل شرطة الاحتلال عمليتها لتحديد مكان وترحيل العمال الفلسطينيين غير القانونيين إلى الضفة الغربية، وطلبت من أصحاب العمل اليهود عدم السماح لهم بدخول إسرائيل، بسبب سلسلة الهجمات الفدائية خلال الشهرين الماضيين، وقد نفذ عددا منها شبان فلسطينيون تسللوا عبر فتحات من جدار الفصل العنصري، ما أدى إلى تفاقم التحديات التي تواجه قوات الاحتلال.

 

أخبار ذات صلة

أضف تعليقاً

اقرأ ايضا